فيديوغراف

بالأرقام.. هل الإنسانية فتحت أبواب أوروبا للاجئين أم أن فحولة العربي المسلم جعلته حبيبها!؟

ملايين اللاجئين العرب والمسلمين طرقوا أبواب أوروبا، هاربين من المذابح اليومية ببلدانهم بحثاً عن وطن جديد يأمنونه فكانت فوجوههم الشاحبة وأنفاسهم التي بالكاد كانوا يلتقطونها، تذكرة عبور بقيمة إضافية ربما بدرجة “VIP” إلى أوروبا، بينما تهدد تركيا المسلمة في كل مناسبة أوروبا بفتح باب جحيم اللجوء إليها، والأمر نفسه يلوح به لبنان العربي لاعادة تهجير السوريين اللاجئين، فهل حقا الوازع الانساني فقط هو من حرك أوروبا، أم أن للأرقام رأي آخر!؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق