الشأن السوريسلايد رئيسي

اتفاق كناكر الجديد.. إطلاق سراح المعتقلات مقابل شروط نفذها الأهالي

أطلقت قوات النظام السوري، أمس الأربعاء، سراح 3 نساء وطفلة ضمن اتفاق كناكر الجديد، بعد اعتقالهن قبل نحو 18 يومياً على حاجز يتبع للمخابرات الجوية، ما تسبب بتوتراً في البلدة.

اتفاق كناكر الجديد

وأكد مصدر خاص لوكالة ستيب الإخبارية أنّ قوات النظام السوري رفعت حصارها عن البلدة قبل ساعات من إطلاق سراح المعتقلات، وذلك بعد جلسات تفاوض استمرت لنحو أسبوع بين وجهاء البلدة وفرع الأمن العسكري “سعسع”.

وبيّن المصدر ذاته أنّ العميد بقوات النظام السوري، طلال العلي، كان يقود المفاوضات من جهة النظام السوري، بينما قاد وجهاء كناكر وفداً للتفاوض.

وبحسب الاتفاق الجديد فقد سُمح لقوات النظام السوري دخول بلدة كناكر وتفتيش منازل عدد من المطلوبين أمنياً والمتهمين باستهداف ضباط للنظام السوري على أطراف البلدة.

تسوية جماعية للمرة الثانية

وأضافت المصادر أن الاتفاق تضمّن إجراء عملية تسوية أمنية جماعية في كناكر خلال الأيام القليلة القادمة، على أن يتم إلغاء طرح ملف التهجير القسري للمطلوبين من أبناء البلدة نحو الشمال السوري، والذي طُرح خلال الاجتماعات الماضية.

مواضيع ذات صِلة : جيش النظام السوري يدخل كناكر.. ومصدر خاص يكشف تفاصيل اتفاق أبرمه الأوّل مع الأهالي

وكانت المصادر المحلية قد تحدثت بأن قوات النظام السوري قد طلبت تسليم 5 شبان من أبناء كناكر و100 بندقية “كلاشنيكوف” ومبلغ 25 مليون ليرة سورية، بعد توجيه تهمة محاولة اغتيال العميد “علي صالح” واثنين من عناصره، باستهدافهم بالرصاص الحي، مهددين باقتحام المنطقة عسكرياً إذا لم يتم ذلك.

يشار إلى أنّ توترات بلدة كناكر بدأت بعد اعتقال 3 نساء وطفلة بعد محاولة اغتيال العميد علي صالح، لتشهد البلدة مظاهرات واحتجاجات وإغلاق مداخلها ومخارجها من قبل قوات النظام السوري.

شاهد أيضاً : عمره بين400 إلى 500 عام..منزل نزار قباني معروض للبيع في دمشق وهذا ما قاله فيه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى