الشأن السوريسلايد رئيسي

ضمان السلام في إدلب.. حديث روسي تركي حول ثلاث ملفات هامة

بحث وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، اليوم الاثنين، في اتصالٍ هاتفي مع نظيره الروسي، سيرغي شويغو، أبرز التطورات المتعلقة بملفات إدلب وليبيا و أذربيجان وأرمينيا.

ضمان السلام في إدلب

وقال وزير الدفاع التركي خلال الاتصال الهاتفي لنظيره الروسي: “على أرمينيا إيقاف هجماتها على المناطق السكنية والانسحاب من الأراضي الأذربيجانية التي تحتلها”.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، فإن أكار وشويغو بحثا ملفات إدلب وليبيا والاعتداءات الأرمينية على أذربيجان وقضايا أمنية ودفاعية.

وأوضح البيان أن “باكو (عاصمة أذربيجان) لن تنتظر 30 عاماً إضافياً من أجل الحل”، مشيراً إلى أن تركيا تقف إلى جانب أذربيجان في العملية التي أطلقتها لتحرير أراضيها.

وأضاف البيان: “على أرمينيا التي تنتهك وقف إطلاق النار وتشنّ هجمات على المناطق السكنية، إيقاف هجماتها والانسحاب من الأراضي التي تحتلها”، على حدِّ وصفه.

وعلى صعيدٍ آخر، أكّد الوزير التركي أن بلاده أوفت بالتزاماتها في إطار الاتفاق المبرم في 5 مارس / آذار الفائت بخصوص ضمان السلام والاستقرار في إدلب السورية.

قائلاً إنَّ: “أنقرة تواصل بذل ما بوسعها من أجل أن يتمكن الناس الأبرياء من العودة إلى منازلهم بشكل طوعي وآمن”.

وفي سياقٍ منفصل، أشار خلوصي أكار إلى “روابط الأخوة والصداقة التاريخية بين تركيا وليبيا التي يتجاوز عمرها 500 عام”، وفق ما جاء في البيان.

وأضاف: “ستواصل تركيا بذل ما بوسعها من أجل تحقيق الاستقرار في المنطقة”، معرباً عن دعم بلاده لليبيا مستقرة ومستقلة وذات سيادة، في إطار قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، بحسب ما نقلته وكالة الأناضول التركية.

والجدير بالذكر أن موسكو وأنقرة، وصلتا في 5 آذار/ مارس الفائت، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، بالإضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق حلب – اللاذقية.

اقرأ أيضًا: واشنطن تتدخل لأوّل مرّة ضد روسيا في إدلب.. وتعلن عن دعمها لأنقرة عسكرياً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى