حورات خاصة

الاغتيالات لدفن الأسرار.. تعرف على أبرز ما قاله أدهم الكراد في آخر حوارٍ صحفي معه

أجرت وكالة “ستيب الإخبارية”، في 4 أكتوبر/تشرين الأول الفائت، حواراً خاصاً مع أدهم الكراد، المُلّقب بــ”أبو قصي”، قائد أسبق بفصائل المعارضة السورية في كتيبة “الهندسة والصواريخ”، حول عدّة نقاط هامة، من أبرزها الوضع الضبابي بالنسبة لدرعا والاغتيالات، والأطراف الضالعة بصراع القريا- بصرى الشام، والذي يعتبر أخر حوارا صحفي أجري معه قبل اغتياله اليوم الأربعاء.

أدهم الكراد ومعارك درعا

قال أدهم الكراد، وهو أحد قادة غرفة عمليات “البنيان المرصوص” في الجبهة الجنوبية سابقاً، إنَّ: “الاستمرار بعملية الكفاح المسلح والعسكرة، هي نتيجة منطقية لاستخدام النظام السوري أسلوب القوة والقهر ضد الشعب الأعزل”.

وحول إمكانية عودته إلى العمل المسلح، أكّد الكراد: “إمكانية رجوعي مقرونة برجوع النظام السوري إلى نفس الأسلوب، وهذا يعطينا حق الدفاع عن أنفسنا وعائلاتنا”.

وردّاً على حجم قاعدة الأشخاص المشابهين له فكرياً في درعا، أوضح: “أما بالنسبة لمن يفكرون مثلي، هذه قاعدة ذهبية للفعل وردّ الفعل، وما أنا إلا مرآة مكررة لجميع شباب حوران”.

وفيما يخصّ ازدياد الاغتيالات في المنطقة، قال الكراد: “بعد تجميد الأعمال العسكرية، تحول الصراع إلى صراع أمنيّ تقوده بعض التنظيمات والأجهزة الأمنية وبعض التيارات أيضاً، التي تريد إتمام تصفية حساباتها وتنظيف الملفات ودفن الأسرار”.

وأضاف: “النظام السوري، هو من سيطر على هذه المناطق بعد التدخل الروسي لصالحه، وعليه نحمّل أجهزته الأمنية كل المسؤولية عمّا يحدث؛ وذلك لاتباعهم نفس الأسلوب القديم، ولسيطرتهم إدارياً على مناطقنا”.

وتابع القول: “بالنسبة لبصرى والسويداء، هناك طرف ثالث متواطئ مع الحزب(حزب الله) والنفوذ الإيراني، يسعى إلى دبّ الفتنة والخلاف وإنشاء حرب أهلية مبنية على ديموغرافية طائفية”.

اقرأ أيضاً : اغتيال أدهم الكراد وقياديين من اللجنة المركزية بدرعا.. والتفاصيل

وتعليقاً على المعارك الدائرة بين أحمد العودة ورجال الكرامة، أشار المعارض السوري إلى أن “أحمد العودة لا يزال صمام أمان لمنع حدوثها (المعارك) إلى الآن”، مضيفاً “أستغرب غياب النظام السوري بشكل مطلق عن هذا الصراع، مما يفسر أنه عاجز أو أنه متواطئ معها”.

وبشأن مطالب اللجنة المركزية ورؤيتها للحل بدرعا، أكّد المعارض أدهم الكراد، الذي كان أيضاً عضواً سابقاً بلجنة التسوية عام 2018: “في الوقت الحالي لستُ عضواً بأي لجنة، ولا أصرح باسمها”.

اقرأ أيضاً : خاص|| 5 قتلى من مقاتلي المعارضة السابقين بدرعا خلال ساعات ومصدر يكشف الفاعلين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى