الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| مناقصة للاستيلاء على محاصيل الزيتون بـ ريف حماة الشمالي .. ومصادر تكشف التفاصيل

طرح النظام السوري عبر اللجنة الأمنية في حماة التابعة له قرار مناقصة للاستيلاء على الأراضي الزراعية بريف حماة الشمالي والغربي والتي تعود ملكيتها لعائلات مهجّرة بالشمال السوري أو لاجئة خارج البلاد.

خاص|| مناقصة للاستيلاء على محاصيل الزيتون بـ ريف حماة الشمالي .. ومصادر تكشف التفاصيل
مناقصة للاستيلاء على محاصيل الزيتون بـ ريف حماة الشمالي

ويظهر في الوثيقة التي حملة عنوان إعلان “مزاد علني”: نعلن عن إجراء مزاد علني لضمان استثمار الأراضي المشجرة بالزيتون لموسم واحد في مجال منطقة محردة ضمن القرى : كفر هود، جديدة، شيزر، الجلمة، الشيخ حديد، كرناز، الصفصافية، التريمسة، تل ملح، الجبين، المجدل، معرزاف، حلفايا، كفرزيتا (..) العائدة لأشخاص مقيمين خارج أراضي سيطرة الدولة الوطنية السورية والمتواجدين في الأراضي التي تسيطر عليها (المجموعات الإرهابية المسلحة)، وذلك يوم الإثنين 19/10 في مقر المركز الثقافي بمحردة”.

مصادر توضح تفاصيل قرار عرض أراضي ريف حماة الشمالي والغربي للاستثمار

وتواصل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، مع عدد من الأشخاص المقيمين بمناطق سيطرة النظام السوري بريف حماة، حيث قال، ماهر.ح (تم إخفاء الكنية بناءً على طلب المصدر):” وصلتنا تعليمات من المجلس البلدي والوحدات الإرشادية الزراعية ومديرية زراعة حماة والغاب بمنع زراعة أي قطعة أرض تعود ملكليتها للقاطنين بمناطق سيطرة المعارضة، مهما كانت صلة القرابة بين مالك الأرض والمقيم بالمنطقة، بذريعة استثمار هذه الأراضي لصالح النظام السوري وتوزيع عوائدها على قتلاه.

وبحسب المصدر فإنَّ الجهات المعنية هددت بمعاقبة أي شخص يثبت زراعته لأرض زراعية لا يملكها أو لم يدفع للنظام السوري ضمانها والفواتير المترتبة على صاحبها طيلة العشر سنين الأخيرة.

تفاصيل عملية الاستيلاء على محاصيل أراضي ريف حماة الشمالي والغربي

وللتأكد من التفاصيل، تحدث مراسلنا مع مختار أحد القرى التي باتت خاضعة لسيطرة النظام السوري منذ الحملة العسكرية الأخيرة، والذي فضل عدم الكشف عن اسمه، ليقول بأنَّه سيكون هناك اجتماع في مدينة محردة لتنفيذ قرار الاستيلاء على الأراضي عن طريق لجان تابعة لحزب البعث وأخرى أمنية بالتعاون مع مديريات الزراعة والإرشاديات الزراعية بالقرى والبلدات.

وأوضح المختار بأنَّ الاجتماع سيحدد آلية استثمار وتضمين الأراضي الزراعية المشجرة والسليخ، والمبلغ المطلوب عن مساحة كل دونم، مرجحًا بأنَّ يكون المبلغ ما بين 25 إلى 35 ألف ليرة سورية بحسب طبيعة الأرض.

وأكد المصدر بأنَّ الاجتماع سيحضره أمناء الشعب الحزبية ورؤساء البلديات ومخاتير القرى ورؤساء الوحدات الإرشادية الذين تعرضوا لضغوطات وتهديدات بحال وجود أي خلل ببنود تنفيذ قرار المصادرة.

منوهًا إلى أنَّ اللجان الأمنية طلبت من الوحدات الإرشادية تزويدها بالمساحات المشجرة والغير مشجرة من العائدة ملكيتها للنازحين عن المنطقة.

مواضيع ذات صِلة : النظام السوري يستولي على محاصيل الفستق الحلبي بـ كفرزيتا وجنوبي إدلب.. مليارات الليرات ستذهب لأسر قتلاه!

وعن وجود استثناءات للقرار، أشار المصدر إلى أنَّ بعض المقاتلين بصفوف قوات النظام السوري من أبناء المنطقة “الشبيحة” ستكون لهم الأولوية باستثمار أراضي أقاربهم المهجرين، ليكتفي بذكر أسماء هؤلاء “الشبيحة” بالرموز بعد أن طلبنا منه الأسماء، وهي: عز د.ح، م.ص.ح، م.ق.

مواضيع ذات صِلة : بعد حلفايا.. النظام السوري يروج لإعادة أهالي اللطامنة بريف حماة الشمالي لمدينتهم

والجدير بالذكر أنَّ النظام السوري استولى، سابقًا، على محاصيل الفستق الحلبي في ريفي حماة الشمالي والغربي وريف إدلب الجنوبي، تحت ذريعة أنَّ عائداتها ستعود لقتلى قوات النظام السوري انتقامًا من أهالي المنطقة التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة حتى منتصف العام الفائت.

شاهد أيضاً : مجاعة الصين الكبرى، الأكثر دموية عبر التاريخ، 45 مليون شخص قتلوا بسبب قرارات غير صائبة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى