الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| الفرقة الرابعة تتقاضى مئات الآلاف من الخارجين من حلب إلى إدلب.. والتفاصيل

بدأ عناصر الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام السوري في مدينة حلب، أمس واليوم، بابتزاز الشبان والعائلات الخارجة من حلب باتجاه مناطق سيطرة “قسد” للوصول إلى إدلب عبر معبر التايهة.

الفرقة الرابعة تتقاضى مبالغ ضخمة من الخارجين من حلب عبر معبر التايهة

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ قرار ميليشيا “قسد” بفتح كامل معابرها جعل الطريق مفتوحًا بين حلب وإدلب لزيارة الأقارب لبعضهم خاصًة وأنَّ الكثيرين من أهالي المدينة مهجرين منها منذ أعوام.

وأكملت مراسلتنا بأنَّ الفرقة الرابعة لديها حاجز عسكري قبل معبر التايهة الواصل بين مناطق سيطرة النظام السوري ومناطق سيطرة “قسد” في منبج، وهو الطريق الذي يسلكه أهالي المدينة.

وتابعت بأنَّ الطريق يبدأ من حلب نحو معبر التايهة ومنها داخل منبج إلى معبر عون الدادات مع مناطق سيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا شمالي حلب، ثم إلى مدينة اعزاز ومنها إلى إدلب.

وأضافت مراسلتنا بأنَّ عناصر الرابعة يتقاضون من كل شخص يمر من حاجزهم مبالغ تتراوح ما بين 100 ألف ليرة سورية إلى 400 ألف مقابل السماح لهم بالوصول لمناطق “قسد” ومنها إلى شمالي حلب ثم إدلب.

اقرأ أيضًا: ميليشيا قسد تفتح معابرها مع النظام السوري.. وتتجاهل مخاوف الأهالي الصحية

ولفتت مراسلتنا إلى أنَّ المبلغ الذي يعد نوعًا من الابتزاز تحدده هوية الشخص وما إذا كان مطلوبًا للفروع الأمنية التابعة للنظام السوري أم لا، وعلى أساسه يتم طلب المبلغ من الشخص.

وكانت “قسد” رفعت الحظر المفروض على معابرها منذ عدة أشهر لمواجهة فيروس كورونا، لتعود العائلات للتحرك باتجاه مناطق سيطرة بقية أطراف النزاع أو العودة منها إلى مناطق سيطرة الميليشيا، ليتخلل عملية إعادة فتح المعابر اشتباكات بين فصيل أحرار الشرقية المدعوم تركيًا والشرطة العسكرية التابعة للفصائل على معبر عون الدادات بعد خلاف على السيطرة لتحصيل المكاسب المادية.

اقرأ أيضًا : بعد قرار “قسد”.. قوات النظام السوري تعيد فتح معبر جنوبي منبج

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى