أخبار العالمسلايد رئيسي

صوتية|| بكلمة لـ أبي حمزة القرشي..” داعش” يتوعد دولًا عربية بهجمات ويطالب أتباعه بقتل الأجانب!

أصدرت مؤسسة الفرقان وهي الواجهة الإعلامية لتنظيم الدولة “داعش”، مساء اليوم الأحد، كلمة صوتية للمتحدث باسم التنظيم، أبي حمزة القرشي، هاجم فيها عددًا من القادة والجيوش العربية وطالب أتباع التنظيم بمهاجمة الأجانب في البلدان المتواجدين بها.

أبي حمزة القرشي يتوعد الخليج بعمليات تستهدف البنية الاقتصادية

وبدأ القرشي كلمته بآيات قرآنية أسقطها على الحكام العرب ومن وصفهم بـ”علماء السلاطين”، متوعدًا من يسخر من عناصر التنظيم الذين أطلق عليهم اسم “المجاهدين” بالندم العاجل.

وهاجم القرشي العائلة الحاكمة في السعودية، داعيًا أنصاره لمهاجمة الاقتصاد السعودي وضرب المنشآت الاقتصادية والأنابيب النفطية، كون السعودية تدعم رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي وصفه هو الآخر بـ”المرتد”.

وانتقد القرشي توقيع البحرين والإمارات اتفاقيات السلام مع إسرائيل، مطالبًا الشباب العربي بقتل اليهود أين ما وجدوهم، ومتحديًا جماعة الإخوان المسلمين باستهداف إسرائيل ومصالحها، وعدم الاكتفاء بالهجمات الإعلامية التي وصفها بالكاذبة.

أبي حمزة القرشي يوجه أتباعه لقتل الأجانب في كل مكان

ومن الخليج العربي، انتقل القرشي إلى دول غرب وشمال أفريقيا، مشيدًا بعمليات التنظيم ضد الجيش المصري في شمال سيناء، وبعمليات أتباع التنظيم في مالي وموزمبيق ونيجيريا وتشاد والصومال ضد القوات الأجنبية والجيوش المحلية التي وصفها بـ”جيوش الردة”.

وتوجه القرشي بالشكر لأتباع التنظيم فيما يسميه داعش ولاية “خراسان” في إشارة إلى أفغانستان، على ثباتهم أمام هجمات الجيش الأمريكي وتنظيم طالبان “طالبان الردة” كما وصفه، مباركًا لهم تحرير أسراهم في جلال آباد.

كما هاجم القرشي القرشي تنظيم القاعدة في اليمن واصفًا إياهم بـ”القاعدين عن الجهاد”، ومتوجهًا لعناصر تنظيمه بالتكثيف من قتالهم لميليشيات الحوثي.

وقبل نهاية كلمته، تحدث القرشي عن نجاعة عمليات أتباع التنظيم في سوريا والعراق، واصفًا عملياتهم بالقاصمة لظهور “المرتدين والملاحدة” على حد تعبيره.

ليتوعد بعدها بتحرير الأسرى وبقاء “خلافة الدولة الإسلامية”، التي ستستمر بالقتل وإسالة الدماء وملاحقة الأعداء.

مواضيع ذات صِلة : تحت عنوان “ملحمة الاستنزاف 3” تنظيم “داعش” يوجه رسائله في إصدارٍ جديد

والجدير بالذكر أنَّ كلمة القرشي تأتي في الذكرى السنوية الأولى لمقتل زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، والذي لقي مصرعه بعملية أمريكية في بلدة باريشا بريف إدلب الشمالي، قبل عام ويومين وفق التاريخ الهجري، وعام ينقصه أسبوع وفق التقويم الميلادي.

شاهد أيضاً : بسبب داعش فتاة مسلمة تقاضي متجر ستاربكس وتحصل على تعويض

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق