الشأن السوري

مسؤول كبير في البيت الأبيض توجه بزيارة سرية إلى سوريا.. وصحيفة أمريكية تكشف الهدف

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال”، مساء أمس الأحد، عن قيام مسؤول كبير في البيت الأبيض بزيارة سرية إلى العاصمة السورية دمشق مؤخراً، وذلك لإجراء محادثات مع النظام السوري.

وأكدت الصحيفة بأنّ هذه الزيارة هي الأولى التي يلتقي فيها مسؤول أمريكي رفيع مع مسؤولين في حكومة الأسد منذ أكثر من عقد من الزمن.

– مسؤول كبير في البيت الأبيض يزور دمشق

قالت الصحيفة: “استناداً إلى أعضاء في إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ومصادر أخرى مطلعة على سير المحادثات، فإن نائب مساعد الرئيس الأمريكي، كاش باتيل، الذي يعد مسؤولاً بارزاً معنياً بمكافحة الإرهاب بالبيت الأبيض، زار دمشق في أوائل العام الحالي”.

وأوضحت الصحيفة: بأنّ “هدف الزيارة كان لعقد اجتماعات سرية مع مسؤولين في حكومة النظام السوري، من أجل تحقيق الإفراج عن مواطنين أمريكيين اثنين يعتبر أنهما محتجزان لدى النظام السوري”.

فيما لم تكشف المصادر عن المسؤولين الذي التقى بهم باتيل، بحسب الصحيفة، ولكن هذه المصادر أكدت بأنّ المحادثات أجريت بهدف التوصل إلى “صفقة مع الأسد”.

ستؤدي هذه الصفقة وفق ما أوضحت الصحيفة، إلى الإفراج عن الصحفي الأمريكي المستقل، أوستين تايس، الذي سبق أن خدم في قوات المشاة البحرية واختفى خلال تغطيته التطورات في سوريا عام 2012، والطبيب الأمريكي السوري، ماجد كمالماز، الذي اختفى بعد احتجازه في نقطة تفتيش تابعة لقوات النظام السوري عام 2017.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ هناك 4 مواطنين أمريكيين آخرين على الأقل تحتجزهم قوات النظام السوري، ولكن لاتتوفر حولهم معلومات كافية.

إقرأ أيضاً : طلب مساعدة النظام السوري.. ترامب يكشف عن رسالة أرسلها لدمشق

– قطعت العلاقات الدبلوماسية منذ 10 سنوات

ذكرت الصحيفة بأن آخر لقاءات معروفة بين مسؤولي البيت الأبيض والنظام السوري في دمشق، كانت في عام 2010.

ونوهت إلى أنّ الحكومة الأمريكية قطعت العلاقات الدبلوماسية مع سوريا منذ عام 2012، وذلك رداً على “قمع المظاهرات” في البلاد.

ومنذ ذلك الحين، حاولت السلطات الأمريكية بقيادة الرئيس السابق، باراك أوباما، وخلفه ترامب جهوداً لعزل النظام السوري عن الساحة الدولية، وفرض عقوبات واسعة على السلطات في دمشق. 

والجدير ذكره أنّه رغم عزل النظام السوري، إلا أنّ ترامب توجه مراراً في تصريحاته إلى حكومة الأسد بطلب الإفراج عن المحتجزين الأمريكيين.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في أغسطس/ آب الماضي بأن ترامب بعث في مارس / أذار رسالة إلى الأسد بشأن مصير الصحفي أوستين.

إقرأ أيضاً : صحفي أمريكي.. بوتين سيقتل جنوداً أمريكيين في سوريا إذا لم يتحرك ترامب سريعاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى