أخبار العالمسلايد رئيسي

رئيس وزراء بريطانيا قد يستقيل خلال 6 أشهر لسبب غير متوقع

قالت وسائل إعلام بريطانية، اليوم الثلاثاء، إن رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون يفكر في الاستقالة من منصبه في غضون 6 أشهر، بسبب راتبه المتدني، بالمقارنة براتبه الذي كان يتقاضاه قبل توليه مسؤولية رئاسة الحكومة.

رئيس وزراء بريطانيا يفكر بالاستقالة:

وذكرت وسائل الإعلام أن جونسون يخطط لمغادرة منصبه بمجرد الانتهاء من مسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بريكست، والتخلص من أزمة فيروس كورونا، مضيفة أن رئيس الوزراء يعتقد، على ما يبدو، أنه يستطيع تحقيق ذلك في حوالي 6 أشهر.

ووفقاً لبعض نواب حزب المحافظين، فإن سبب هذا القرار هو أن رئيس الوزراء يجد راتبه مخيباً للآمال، بالمقارنة مع وظيفته السابقة.

إقرأ أيضاً:بوريس جونسون رئيس وزراء أقوى دولة أوروبية يعجز عن دفع راتب مربية لطفله

وقالت المصادر للصحيفة إن جونسون اشتكى بشكل خاص من عدم قدرته على العيش بمبلغ 150,402 جنيه استرليني، أي ما يعادل 194,244 دولارا سنوياً.

جونسون قلق على مستقبل إبنه:

وأوضحت وسائل الإعلام أن جونسون يفكر في مستقبل ابنه، الذي يبلغ من العمر 6 شهور، وبمستقبله التعليمي الذي قد يكلفه حوالي 42,500 جنيه استرليني في العام.

وأشارت إلى أن جونسون لا يستطيع تجاوز فكرة أن سلفه، تيريزا ماي، التي استقالت أيضاً في وقت مبكر بعد رفض البرلمان لاتفاق بريكست الخاص بها، كسبت في ذلك الحين مليون جنيه استرليني من سلسلة المحاضرات التي كانت تلقيها.

إقرأ أيضاً: بوريس جونسون: لا يجب إثارة آمال كاذبة حول منطقة حظر طيران في سوريا

 

وبحسب ما ورد يعتقد بوريس أنه يمكن أن يكسب ضعف هذا المبلغ على الأقل من خلال فعل الشيء نفسه.

والجدير بالذكر أن جونسون كسب 160 ألف جنيه استرليني من إلقاء خطابين فقط في شهر واحد قبل أن يصبح رئيسا للوزراء. ناهيك عن أنه كان يتمتع أيضا بدخل ثابت قدره 23,000 جنيه استرليني شهريا باعتباره كاتب عمود في صحيفة ديلي تلغراف Daily Telegraph، وهو ما يُترجم إلى 275,000 جنيه استرليني سنوياً.

يُذكر أن رئيس الوزراء الأسبق ديفيد كاميرون عادة ما يطلب 120,000 جنيه استرليني لإلقاء خطاب، فيما يجني سلفه توني بلير 22 مليون جنيه إسترليني من المحاضرات والاستشارات، بحسب وسائل الإعلام البريطانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق