أخبار العالم

فرار مئات السجناء عقب هجوم ضخم على سجن شمالي الكونغو الديمقراطية.. وأصابع الاتهام تشير لـ”داعش”

شنَّ مسلحون مجهولو التبعية، في ساعات مبكرة، من صباح اليوم اليوم الثلاثاء، هجومًا على سجن بمدينة بيني شمال شرق جمهورية الكونعو الديمقراطية الإفريقية، متسببين بتحرير نحو 900 سجين من النزلاء.

هجوم ضخم على سجن شمال شرق الكونغو الديمقراطية

ونقلت صحيفة “نيويورك تايمز” على موقعها الإلكتروني تصريحًا لرئيس بلدية بيني، موديست باكواناماها، قال فيه:” لم يتبق سوى 100 سجين من بين أكثر من 1000 عقب هجوم متزامن على سجن كانجباي المركزي والمعسكر الحربي الذي يتولى الدفاع عنه”، محملًا مسؤولية الهجوم لجماعة مسلحة معروفة باسم “القوات الديمقراطية المتحالفة”.

اقرأ أيضًا:داعش يستهدف موكب حاكم أفريقي شرق نيجيريا موقعاً أكثر من 15 قتيلاً

ووقع الهجوم على مقربة من حدود البلاد مع أوغندا، ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عنه، على الرغم من وضوح قيام جهة منظمة بالعملية نظرًا لضخامتها.

أصابع الاتهام تشير لـ”داعش” بالهجوم على سجن شمال شرق الكونغو الديمقراطية

وتحسب القوات الديمقراطية المتحالفة على تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” كون دراسات عدة كشفت عن وجود كتب صادرة عن إدارة الأبحاث والدراسات التابعة للتنظيم بحوزة قتلى الجماعة المسلحة، بيد أنَّ الديمقراطية المتحالفة لم تعلن مبايعتها للتنظيم قط، فيما أعلن التنظيم عن وجود مقاتلين له في البلاد التي أطلق عليها ولاية وسط أفريقيا دون أن يوضح ما إذا كان هؤلاء المقاتلين يتبعون للجماعة ذاتها.

اقرأ أيضًا: بالحمار المفخخ.. حيلة جديدة يتبعها داعش في عملياته

والديمقراطية المتحالفة هي جماعة مسلحة أوغندية الأصول تنشط شرقي الكونغو منذ نحو عقدين، وقتل على يدها أكثر من ألف مدني منذ مطلع العام 2019، وفق إحصائيات الأمم المتحدة.

قد يهمك أيضًا:بالفيديو|| أغرب محاولة هروب من السجن.. لم يكتب لها النجاح

هجوم على سجن في الكونغو الديمقراطية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق