أخبار العالمسلايد رئيسي

الإفتاء المصرية تحذر فرنسا من التصعيد ضد المسلمين.. ومتطرفون يحرقون نسخة للقرآن الكريم بالسويد

حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، من التصعيد الفرنسي ضد الإسلام والمسلمين في أعقاب مقتل أستاذ تاريخ في باريس.

الإفتاء المصرية تحذر

وقال مرصد الإفتاء المصرية في بيان له، اليوم الجمعة، إن هناك حملة منظمة شرسة من التصريحات التي تُطلق من مؤسسات وقيادات فرنسية تعمل على شيطنة المسلمين.

واعتبر المرصد، أن تلك التصريحات والخطابات الرسمية تكرّس الكراهية والعنصرية والتمييز، وتعمل على دعم توجهات التطرف والإرهاب.

وأشار إلى أن “الإصرار المؤسسي في فرنسا للهجوم على المسلمين والإسلام وتعميم تلك الاتهامات على كل المسلمين جاء بنتائجه الأولى من استهداف أسرة مسلمة وطعن سيدتين في العاصمة الفرنسية”.

وشدد على أن العنف والإرهاب من قبل اليمين المتطرف لا يقل خطورة عن إرهاب الجماعات التكفيرية.

وحذر المرصد من خطورة مغامرة تحويل الإسلاموفوبيا والعنف ضد المسلمين إلى برامج سياسية ودعاية انتخابية لا تنتهي بمجرد انتهاء يوم الاقتراع، ولكنه عنف يمتد أثره البعيد إلى أبعد من ذلك.

ودعا المرصد في بيانه، إلى ضرورة تحكيم العقل في التعامل مع تلك الظروف، والبعد عن خطاب الحشد والتحريض، والرجوع إلى الحوار والتهدئة وليس التصعيد، مؤكدًا أن خطاب التحريض لن ينتج إلا عنفًا ولن يضع حلولًا لأي أزمة.

شبان في السويد يحرقون نسخة من القرآن

في سياق متصل، أقدم مجموعة من الشبان السويديين، الجمعة، على إحراق نسخة من القرآن الكريم في ساحة عامة أمام مبنيي الحكومة والبرلمان بالعاصمة ستوكهولم.

مواضيع ذات صِلة : حملة مقاطعة للبضاعة الفرنسية على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسيئة للإسلام ونصرة للنبي

وأظهر مقطع فيديو بثته ناشطة سويدية مسلمة، شابًا يضع قلادة حول عنقه وعليها العلم السويدي، وهو يضرم النار بنسخة من القرآن الكريم، وسط تشجيع من أقرانه المجتمعين حوله.

ولم يحاول أي من رجال الشرطة المتواجدين بالمكان التدخل لمنع الشاب من إحراق نسخة القرآن الكريم.

شاهد أيضاً : منذ 200 عام مصر باعت مسلة الأقصر لفرنسا مقابل ساعة معطلة، لماذا يحتفل ماكرون الآن!؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق