أخبار العراقسلايد رئيسي

لهذه الأسباب.. توصية بتمكين إقليم كردستان ليكون حليفاً قوياً لواشنطن بالمنطقة

أوصى المدير التنفيذي لمركز الشرق الأوسط للإبلاغ والتحليل، سيث ج. فرانتزمان، اليوم السبت، بـ تمكين إقليم كردستان العراق وتبادل المعلومات الاستخبارية معه ليكون “حليفاً قوياً للولايات المتحدة في المنطقة”.

تمكين إقليم كردستان العراق

ونقل موقع “ذا هيل” الأمريكي، عن فرانتزمان، قوله، إنَّ: “الفصائل الموالية لإيران في العراق، تحاول من خلال تهديداتها لحلفاء أمريكا في العراق مثل إقليم كردستان، بالضغط على الولايات المتحدة لسحب جميع قواتها من البلاد”.

وأضاف: “إذا توقفت تلك الفصائل عن مهاجمة القوات الأمريكية، خوفاً من الرّد الأمريكي، فإنها لن تتوقف عن استهداف شركاء أمريكا القلائل المتبقين في العراق وخاصةً الكرد، بهدف الضغط على واشنطن لمغادرة العراق، مما يعطي هذه الفصائل الفرصة للسيطرة على البلاد”.

المدير التنفيذي لمركز الشرق الأوسط للإبلاغ والتحليل، أشار إلى أنه قبل ثلاث سنوات، بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” إلى حدٍّ كبير في العراق، أجرى الأكراد استفتاء على الاستقلال.

قائلاً: “ردّاً على ذلك، أرسلت بغداد دباباتها إلى مدينة كركوك المتنازع عليها، وطردت قوات البيشمركة، وحذّر الأكراد وقتها من أن قوات الحشد الشعبي تتقدم في السلطة وأنها تغزو كركوك وسنجار ومناطق حول الموصل”.

شركاء التحالف الدولي في العراق

وأوضح فرانتزمان أنه على مدى السنوات الماضية القليلة “أصبحت قوات الحشد الشعبي دولة داخل الدولة، وقاموا بإنشاء نقاط تفتيش وقواعد في جميع أنحاء العراق”.

وبحسب المدير التنفيذي، فإن إدارة الرئيس ترامب “نجحت في ردع هذه الفصائل، باستخدام الضربات الجوية والتهديدات”، مشيراً إلى أن هذه الفصائل تخشى أن يرّد ترامب بقسوة إذا تعرضت القوات الأمريكية للأذى، لذا فهم يهاجمون شركاء الولايات المتحدة.

مشدداً على ضرورة أن تستمر واشنطن في الاستثمار في أمن إقليم كردستان، قائلاً: “الضغط الأمريكي بعد هجمات مطار أربيل، أسفر عن مطالبة اللواء 30 التابع لقوات الحشد الشعبي، الذي يسيطر على المنطقة التي أطلقت منها الصواريخ، بالرجوع للخلف خارج نطاق أربيل”.

وأضاف: “هذا مهم؛ يجب على الولايات المتحدة الاستمرار في الضغط وتبادل المعلومات الاستخباراتية والتنسيق الأمني مع القوات الكردية، لتمكين أربيل من أن تكون حليفًا قويًا في المنطقة”.

مهاجمة مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد

وكان مئات من أنصار الحشد الشعبي، هاجموا خلال الأسبوع الفائت، مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، وأضرموا النار به على الرغم من انتشار كبير للشرطة.

وفي وقتٍ سابق من اليوم السبت، نقلت وسائل إعلام عراقية عن مصدر أمني، قوله إنَّ عبوة ناسفة انفجرت برتل شاحنات تحمل معدات لصالح التحالف الدولي، في محافظة البصرة جنوب البلاد.

وقال المصدر إنَّ: “عبوة ناسفة زرعها مجهولون انفجرت برتل شاحنات محملة بمواد لوجستية لصالح التحالف الدولي على الطريق السريع قرب مدينة البصرة”.

مؤكداً أن “الانفجار لم يخلف خسائر تذكر”، فيما لم يصدر عن قوات التحالف تعقيب رسمي بشأن الانفجار للحظة.

اقرأ أيضًا: معارض إيراني يكشف علاقة إيران بالهجوم على الحزب الديمقراطي الكردستاني ببغداد ومخططه بـ5 دول عربية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى