الشأن السوريسلايد رئيسي

حلب تسجل حالة انتحار نتيجة غلاء الأسعار.. ورفع الدعم عن المحروقات يشل قطاع النقل

شهدت مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام السوري والميليشيات الرديفة، اليوم الاثنين، حادثة انتحار لرجل نتيجة ضغوط الحياة وغلاء المعيشة، وسط ارتفاع مستمر بأسعار المواد الغذائية بمناطق سيطرة النظام السوري.

انتحار رجل في حلب نتيجة غلاء الأسعار

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المدينة وريفها، هديل محمد، إنَّ رجلًا من أهالي حي الميدان بالقسم الشرقي لحلب أقدم على الانتحار شنقًا عبر التدلي بحبل حول الرقبة من سقف بغرفة منزله، لتنزل زوجته إلى الشارع وهي تصرخ “زوجي شنق نفسو”.

اقرأ أيضًا: انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار يتسبب بحالات انتحار بحلب

وأكملت مراسلتنا بأنَّ حالة الانتحار تزامنت مع ارتفاع غير مسبوق بأسعار المواد الغذائية، حيث وصل سعر كيلو البندورة لـ 500 ليرة سورية، والكوسا لـ 400 ليرة سورية، وسط حالة من الاستياء بين السكان.

حلب تسجل حالة انتحار نتيجة غلاء الأسعار
حلب تسجل حالة انتحار نتيجة غلاء الأسعار

حلب بلا وسائل نقل عامة

وفي سياق الحديث عن المدينة، قالت مراسلتنا إنَّ الأحياء تواجه أزمة خانقة من ناحية قلة عدد وسائل النقل (السرافيس) والتكاسي، بعد ارتفاع أسعار المحروقات ورفع الدعم عنها.

حيث اشتكى السكان من عدم قدرتهم على التوجه لأعمالهم والعودة منها بسبب قلة أعداد وسائل النقل، وسط اتهامات للسائقين بتعمد الغياب والتوقف عن العمل بسبب ارتفاع أسعار “المازوت الحر” غير المدعوم، وسط غياب سلطات النظام السوري عن محاسبة السائقين أو ضبط الأسعار، والاكتفاء بالتهديد بتسجيل مخالفات بحقل كل سيارة نقل تتوقف عن العمل.

والجدير بالذكر أنَّ المدينة وكافة مناطق سيطرة النظام السوري تعاني من غلاء جنوني بالأسعار وسط قلة فرص العمل وضعف الرواتب، وهو ما يتسبب بالكثير من حالات الانتحار.

اقرأ أيضًا: النظام السوري يعتقل خطباء مساجد في حلب لانتقادهم الوضع المعيشي.. وأهالي المدينة يحاولون الانتحار!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق