الشأن السوري

وجدت مكبلة ومخنوقة داخل شقتها.. جريمة قتل سيدة في أحد معاقل النظام السوري

جريمة قتل سيدة

شهدت مساكن الحرس بحي الورود بريف دمشق الغربي، الذي يعج بضباط وعناصر النظام السوري وميليشيات الدفاع الوطني، اليوم الأربعاء، جريمة قتل سيدة تنحدر من مدينة القرداحة.

 جريمة قتل سيدة في أحد معاقل النظام السوري

وفي التفاصيل، أفاد مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” بأن السيدة، فادية أم جعفر المنحدرة من مدينة القرداحة والبالغ 40 من عمرها، وجدت مقتولة خنقاً ومكبلة ومسروقة أغراضها في منزلها الوقع بمساكن الحرس في حارة صيدلية ندى.

وأشار المصدر إلى أنّ جيران الضحية هم من كشفوا الجريمة، حيث قاموا بخلع الباب لتفقدها بعد غيابها ليجدوها مقتولةً داخل منزلها، فسارعوا بالإتصال بشرطة المنطقة التابعة للنظام السوري، كما نقلوها إلى المستشفى القريبة التي أكدت وفاتها بفعل فاعل مجهول.

وترافق اكتشاف الجريمة، انتشار واسع لأمن النظام السوري بالمنطقة، مع البدء بالتحقيقات في الحادثة التي تدور الشكوك فيها حول زوجها وابنها.

 رويات مختلفة حول مقتلها

وفقاً للمصدر ذاته، فإن هناك روايتين تدوران حول حقيقة مقتل السيدة، فالبعض قال: “إن زوجها المنحدر من مدينة القرداحة والعامل في صفوف النظام السوري هو من قام بقتلها لأسباب مجهولة.

وأكد المصدر بأنّ الزوج كان يعود دائماً إلى المنزل وهو مخمور، فقد كان يقوم سابقاً بضربها عشرات المرات، وهذه المرة عاد مخموراً فقام بخنقها وقتلها.

وفي رواية آخرى، فإن أحد الأشخاص دخل منزل الضحية بغرض السرقة، ولكن الضحية أحست بوجوده فقام بقتلها لإخفاء الجريمة وسرق ما استطاع من المنزل من مال وذهب وغادر المنزل ولا تزال الشرطة تحقق بملابسات الجريمة.

والجدير ذكره أنّ منطقة مساكن الحرس وحي الورود وعش الورور بريف دمشق هي معقل لقوات النظام السوري وضباطه و عناصره ويتخذون منه مكاناً لسكنهم وأغلبهم من القرداحة واللاذقية ومناطق آخرى وبعضهم يقوم بأعمال ترهيب للأهالي وتجاوزات ضمن مناطقهم بين الفينة والأخرى دون أي رادع.


جريمة قتل سيدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى