أخبار العالم العربي

الجزائر على موعد قريب لــ التصويت على دستور جديد.. بينما رئيسها ينقل إلى ألمانيا

أعلنت السلطات الجزائرية، بأنّ الجزائرين مدعوين لــ التصويت على دستور جديد، يوم الأحد المقبل، في استفتاءٍ شعبيٍ، على الرغم من نقل الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إلى ألمانيا لتلقي العلاج هناك.

– التصويت على دستور جديد في الجزائر

دعت السلطات الجزائرية 25 مليون جزائري، للمشاركة في الإستفتاء على دستورٍ جديدٍ، رغم أنّ الحملة الإنتخابية التي أختتمت يوم الأربعاء لم تحظى بمشاركة واسعة، الأمر الذي اعتبره بعض الجزائرين مثيراً للجدل.

ومن المقرر إجراء الاستفتاء الشعبي على الدستور في الأول من شهر نوفمبر القادم، الموافق لذكرى انطلاق حرب الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي (1954-1962).

وكان وزير الاتصال عمار بلحيمر الناطق الرسمي باسم الحكومة قال يوم أمس الأربعاء بأنه “يجب على الجميع أداء واجب المواطنة بالمشاركة في الاستفتاء”.

معبراً عن تفاؤله “بوعي الشعب وقناعته بالتوجه إلى صناديق الاقتراع بكثافة للمشاركة في وضع لبنة جديدة في مسار البناء الوطني الشامل وتفويت الفرصة على أعداء الجزائر“.

ويفترض أن يرد الناخبون الجزائريون على سؤال “هل أنتم موافقون على مشروع تعديل الدستور المقترح؟”.

– تصويت على الدستور بظل غياب رئيس البلاد

أعلنت الرئاسة الجزائرية، مساء أمس الأربعاء عن أنّ تبون البالغ من العمر 74 عاماً، نقل إلى ألمانيا لإجراء “فحوص طبية معمقة”.

وذلك بعد أن أدخل قبل يومين إلى مستشفى عسكري في الجزائر إثر إصابة عدد من المحيطين به بفيروس كورونا المستجد، وظروف بعض الأعراض عليه.

إقرأ أيضاً : مسعود زقار .. بائع الحلوى الذي أنقذ الثورة الجزائرية وحوكم بتهمة الخيانة

– حزب جزائري يعلن تصويت للانتحابات بكلمة لا

قرّرت حركة مجتمع السلم، أبرز حزب إسلامي، المشاركة في الاستفتاء، مع التصويت بــ”لا”.

وقال المحلل السياسي المتخصص بالجزائر والعالم العربي حسني عبيدي: “إن نسبة المشاركة هي المؤشر الرئيسي على اندماج الناخبين”، وتخوف في الوقت نفسه من حصول “التضخيم العادي للأرقام في مثل هذه الظروف”.

وأضاف “في حال حصول ذلك، تكون الجزائر فوتت فرصة غير مسبوقة للانخراط في عملية صادقة للانتقال الديموقراطي”.

والجدير ذكره أنّ تبون منذ تسلمه السلطة في 19 كانون الأول/ديسمبر 2019، تعهد بإصلاح الدستور الصادر في العام 1996، ومدّ يده إلى الحراك، الذي لم يشارك بالانتخابات الرئاسية حينها بقوة.

إقرأ أيضاً : أول رئيس عربي يدخل الحجر الصحي نتيجة ظهور أعراض كورونا عليه

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق