الشأن السوري

مخاوف من تسمم العشرات في الحسينية بريف دمشق.. وسط عجز من النظام السوري

الحسينية

يعيش أهالي بلدة الحسينية في ريف دمشق، هذه الأيام، حالة من الخوف والهلع من أنّ يلاقوا مصيراً مشابه لمصير أهالي معضمية الشام، الذين أصيبوا بالتسمم مؤخراً نتيجة تلوث المياه الشرب لديهم.

أهالي الحسينية بريف دمشق يعيشوا حالة خوف

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية” في المنطقة، قيس حمزة، إن أهالي الحسينية ومخيم اللاجئين الفلسطينين القريب منها، يعانون حالياً من انتشار بحيرات من المياه الآسنة بالقرب من منازلهم.

وكذلك يعانون من مشاكل الصرف الصحي، التي أصبحت مصدر لتوث المياه والبيئة في المنطقة، حيث أصيب عدد من الأطفال هناك بأمراض مشابهة لحالات التسمم وتم نقلهم للمراكز الصحية دون معرفة السبب الرئيسي في لهذه الأمراض المتكررة.

وأوضح مراسلنا، بأنّ حكومة النظام السوري، لم تهتم بهذه المشكلة والمخاوف رغم عشرات الشكاوي التي وصلت من أهالي تلك المنطقة.

حيث كان أهالي مخيم منطقة الحسينية، قدموا مؤخراً عدة شكاوي من مشكلة الصرف الصحي، التي تفاقمت بسبب إغلاق المصارف الخاصة بالمخيم نتيجة الأعطال المتكررة فيها وعدم الصيانة الدورية لها.

مما أدى إلى طفح المياه الآسنة في شوارع وأزقة المخيم، متهمين بلدية الحسينية بالتقصير في تقديم الخدمات الأساسية للأهالي وخدمات البنى التحتية.

والجدير ذكره أنّ مدينة معضمية الشام، سجلت قبل نحو أسبوعين، 3500 حالة تسمم وإسهال بينهم أطفال ونساء، وحالة وفاة لرضيع نتيجة تلوث مياه الشرب.

وكانت على إثر الحادثة شكلت مديرية صحة النظام السوري، لجنة لمعرفة مصدر التلوث على أن تقدم تقريرها بعد 3 أيام، لكنها فشلت في كشف السبب بعد عشرة أيام رغم سحب عينات من الآبار وادعائهم متابعة الموضوع من لجان مختصة ما يكشف عن عجز حكومة النظام وقدرته على تفادي مشكلة تلوث المياه.


الحسينية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق