الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| المجلس العسكري في إدلب.. تحرير الشام ترتمي بحضن قوات المعارضة الموالية لتركيا بتشكيل جديد

كشفت مصادر خاصة لوكالة ستيب الإخبارية، عن قرب الإعلان عن “المجلس العسكري في إدلب”، والذي سيضم هيئة تحرير الشام وعدد من الفصائل الموالية لتركيا.

تشكيل المجلس العسكري في إدلب

وذكر مصدر ميداني فضّل عدم الكشف عن اسمه، في حديث لوكالة ستيب الإخبارية، عن قيام تحرير الشام بالاتفاق مع قوات المعارضة الموالية لتركيا على تشكيل ما يسمى “المجلس العسكري في إدلب“، والذي يجري الحديث عن أنه سيضم كل فصائل إدلب العسكرية المعارضة.

وذكر المصدر أنّ المجلس العسكري المذكور سيقوده ثلاثة قادة عسكريين، هم قائد عسكري من فيلق الشام وقائد عسكري من تحرير الشام وهو “أبو الحسن الحموي” وقائد عسكري من أحرار الشام وهو “أبو المنذر حسن صوفان”.

أشبه بجيش الفتح

ولفت المصدر بأن هيئة تحرير الشام عملت على تشكيل هذا المجلس منذ عدّة أشهر، وسيتم من خلاله وضع غرفة عمليات مشتركة، أشبه بغرفة عمليات “جيش الفتح” الذي كان يقاتل بإدلب وحلب عام 2015.

ونوه المصدر ذاته إلى أن شكل المجلس العسكري الجديد يوحي بتنازل هيئة تحرير الشام عن السيطرة المطلقة على مناطق إدلب، وتشارك إدارة تلك المناطق مع فصائل أخرى موالية لتركيا، بينما يعتبر الأمر ظاهرياً أما فعلياً فستبقى هيئة تحرير الشام تفرض سلطتها هناك، إلا أنها بذلك تسعى لنزع الصورة المتشددة التي تراها فيها العديد من الدول.

انتظار حل الخلاف في أحرار الشام

وعلى الرغم من قرب إعلان المجلس العسكري الجديد، إلا أن المصدر بيّن لوكالة ستيب الإخبارية بأن الخلافات التي ظهرت مؤخراً في فصيل أحرار الشام أخّرت الأمر، حيث دعمت تحرير الشام القيادي “الصوفان” الذي سيتواجد ضمن قيادة المجلس ضد قيادة احرار الشام الحالية التي أعلنت عزله.

اقرأ أيضاً: مصطفى سيجري : تركيا ترفض تحرير الشام ولا تدعم تحركاتها

وكان مصدر آخر لوكالة ستيب الإخبارية قد تحدث يوم أمس عن أن المخابرات التركية استدعت جابر علي باشا قائد أحرار الشام وحسن صوفان القائد السابق للحركة إلى غازي عنتاب لبحث الخلاف بين قيادة الحركة والجناح العسكري، وقدم الأتراك خلال الاجتماع عرضاً لهم.

ويتمثل العرض بحسب ذات المصدر بإعادة هيكلة الحركة وتشكيل مجلس قيادة من 6 أعضاء نصفهم يتم تعيينهم من قبل جابر علي باشا والنصف الآخر من حسن صوفان، كما يحل مجلس الشورى ويقوم مجلس القيادة بانتخاب قائد جديد.

ولفت المصدر إلى أن القياديين في أحرار الشام سيتوجهان إلى تركيا يوم السبت القادم لتوقيع اتفاقهما برعاية المخابرات التركية، والذي سيكون ملزماً، ويتوقع إعلان المجلس العسكري الجديد في إدلب عقب هذا الاتفاق.

اقرأ أيضاً: خاص|| المخابرات التركية تطرح مُبادرة حل على أحرار الشام.. وتحرير الشام تطرد عناصر الحركة من الفوعة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق