أخبار العالم

“يحق للمسلمين قتل الملايين”.. مهاتير محمد يغضب من ماكرون ويرد عليه وتويتر يحذف كلامه

نشر رئيس وزراء ماليزيا السابق، مهاتير محمد ظهر اليوم الخميس، عدة تغريدات على حسابه الشخصي على منصة “تويتر”، عبر فيها عن رأيه بالأحداث والتوترات التي تشهدها فرنسا حالياً.

– مهاتير محمد ورأيه بأحداث فرنسا الحالية

بعد ساعات فقط من مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم على كنيسة نوتردام جنوب فرنسا، في مدينة نيس، التي قال عمدتها “بأنّ الهجوم يبدو أنه حادث إرهابي”، نشر مهاتير محمد عدة تغريدات هاجم فيها سياسة ماكرون ضدّ المسلمين والإسلام.

وقال مهاتير في إحدى تغريداته التي حذفها “توتير” فور انتشارها “إنّ المسلمين لم يتعاملوا بسياسة العين بالعين، وإلا يحق للمسلمين أن يغضبوا ويقتلوا قتل ملايين الفرنسيين، على مذابح ارتكبوها في الماضي”.

وأضاف في تغريداتٍ آخرى لم يحذفها “توتير”: “بما أنك تلقي اللوم على كل المسلمين والمسلمات على ما فعله شخص غاضب، فمن حق المسلمين معاقبة كل الفرنسيين، فلا يمكن للمقاطعة أن تعوض عن الأخطاء التي ارتكبها الفرنسيون طيلة السنوات الماضية”.

كما انتقد مهاتير محمد، في تغريداته ماكرون، معتبراً بأنه “بدائي” و”لا يظهر أنه متحضر”.

حيث قال: “إن ماكرون بدائي جداً في لوم دين الإسلام والمسلمين على قتل مدرس المدرسة المهين. فهذا لا يتماشى مع تعاليم الاسلام”.

إقرأ أيضاً : بالفيديو|| مقتل شاب هدد المارة في أفنينون وردود الأفعال تتوالى على هجوم نيس

– فرنسا وارتفاع حدة التوترات

لا تزال فرنسا تعاني من قطع رأس معلم التاريخ باتي على يد تلميذه ذو الأصول الشيشانية، بعد أنّ قام باتي بعرض رسوم مسيئة للرسول الكريم، نُشرت في مجلة شارلي إيبدو الساخرة .

ومنذ مقتل السيد باتي، أعاد المسؤولون الفرنسيون، وعلى رأسهم ماكرون التأكيد على حقهم في عرض الرسوم المسيئة، وقاموا بعرضها في مسيرات نظمت تضامناً مع المعلم المتوفي.

الأمر الذي أثار موجة كبيرة من الغضب في أجزاء من العالم الإسلامي ، ومهاجمة ماكرون واتهامه باتباع أجندة مناهضة للإسلام والمسلمين.

والجدير ذكره أنّ الجماعات الإسلامية في ماليزيا، بما في فيها الحزب الإسلامي الماليزي، وحركة الشباب المسلم المعتدلة في ماليزيا وحركة إيكاتان الإسلامية في ماليزيا، دعوا جميعاً إلى مقاطعة البضائع الفرنسية.

ويشار إلى أنّ مهاتير محمد، هو عضو في المنظمة الوطنية الماليزية المتحدة (UMNO)، ورئيس وزراء البلاد من عام 2018 حتى وقت سابق من هذا العام.

إقرأ أيضاً : بالفيديو|| عملية طعن في نيس جنوب فرنسا.. والداخلية ترفع مستوى التأهب الأمني بالبلاد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق