التقارير المصورةالشأن السوري

عدسة “ستيب” ترصد الازدحام على فرن سيف الدولة في حلب.. ما دور مخابرات النظام السوري بالأزمة

رصدت عدسة مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” الازدحام والطوابير على فرن سيف الدولة في حلب الغربية للحصول على مادة الخبز عبر “البطاقة الذكية”، ودون أي مراعاة لأبسط مقومات التباعد الاجتماعي للحد من انتشار فيروس كورونا.

الأهالي ينتظرون لساعات أمام فرن سيف الدولة في حلب لشراء الخبز

وقالت مراسلتنا في المدينة وريفها، هديل محمد، إنَّ السكان يضطرون للانتظار، عدّة ساعات، قبل الحصول على مخصصاتهم من الخبز عبر البطاقة، والبالغة (ربطة عدد 2 يوميًا لكل عائلة).

وأكملت مراسلتنا بأنَّ كل عملية تسليم للمخصصات على البطاقة تستغرق وحدها ما بين الدقيقة ونصف إلى دقيقتين، نتيجة سوء تصنيع البطاقة من جهة، وضعف شبكة الإنترنت بالمدينة من جهة أخرى.

مخابرات النظام السوري لها دور بتكثيف الازدحام على فرن سيف الدولة في حلب وبقية الأفران

ونوّهت مراسلتنا إلى أنَّ عناصر مخابرات النظام السوري يحصلون على مخصصات الفروع الأمنية من الخبز والتي تصل إلى أكثر من 200 ربطة دون الانتظار على الطابور أو التقيد بالدور، وهو ما يزيد من الازدحام كون هذه الكمية تحتاج إلى ما يزيد عن الساعة لانتاجها.

وأكدَّت مراسلتنا بأنَّ مسؤولي النظام السوري قدموا الكثير من الوعود حول إنهاء أزمة الانتظار أمام الأفران، ولكن شيئًا لم يتغير سوى أنَّ سعر الربطة ارتفع، يوم أمس، من 50 ليرة سورية إلى 100 ليرة.

مواضيع ذات صِلة : بعد وضعه الأقفاص الحديدية أمام الأفران.. النظام السوري يتخذ هذه الخطوة تجاه الخبز

والجدير بالذكر أنَّ رئيس وزراء النظام السوري، حسين عرنوس، أعلن، منذ 3 أيام، بأنَّ القمح في مناطق سيطرة النظام السوري والذي يدخل كمادة أساسية في صناعة الخبز، لا يكفي سوى لمدة شهر ونصف من الآن، وهو ما ينذر بكارثة قادمة على الأهالي بحال لم يتم تأمين شحنات من المادة خلال الفترة القادمة.

شاهد أيضاً : قصة نبي الله سليمان مع الطائر، “يحكى أن”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق