الشأن السوريسلايد رئيسي

لا نملكها أساسا.. بشار الجعفري يعتزم إغلاق ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا بشكل كامل

أدلى مندوب النظام السوري لدى الأمم المتحدة “بشار الجعفري” بكلمة مفصلة، أمام مجلس الأمن، اليوم الجمعة، تحدث من خلالها عن موقف النظام السوري تجاه الاتهامات الموجهة له باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري.

بشار الجعفري ينفي استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية

ونفى الجعفري استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية، وزعم أنه لا يملكها أساساً، وادعى أنه ملتزم بالتعاون مع منظمة الحظر، وأمانتها الفنية، لتسوية ما أسماه جميع المسائل العالقة، وأكد أن ذلك سيؤدي إلى إغلاق هذا الملف بشكل نهائي، وإخراجه مما اعتبره تضليلاً إعلامياً.

وقال الجعفري إن النظام السوري تمكن رغم الظروف الصعبة التي مر بها قبل سنوات ورغم التحديات الجسيمة، من التعاون مع الأمم المتحدة ومنظمة الحظر للوفاء بتعهداته الناجمة عن انضمامه لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في العام 2013 .

إقرأ أيضاً: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تعلن عجزها.. ومسؤول يكشف الخطوات لمحاسبة الأسد

شار الجعفري يعتزم إغلاق ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا
شار الجعفري يعتزم إغلاق ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا

 

وزعم الجعفري أن ذلك التعاون أسفر عن التخلص من كامل مخزون النظام السوري وتدمير مرافق الإنتاج ذات الصلة، وشدد على أن رئيسة البعثة المشتركة للتخلص من الأسلحة الكيميائية في سورية “سيغريد كاغ” أدت ذلك في إحاطتها أمام مجلس الأمن في حزيران عام 2014 كما ادعى أن الوثائق الصادرة عن الأمانة الفنية لمنظمة الحظر وآخرها التقرير الشهري الـ 85 للمدير العام الصادر بتاريخ 26-10-2020 أكد ذلك أيضاً.

بشار الجعفري يطالب الغرب بعدم تسييس ملف الأسلحة الكيميائية

وطالب الجعفري الدول الغربية بالابتعاد عما اعتبره تسييس هذه القضايا، والحفاظ على الطابع الفني لعمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومصداقيتها ومهنيتها، واتهم الغرب بأنه مسؤول عن المعاناة التي يعيشها الشعب السوري، مستبعداً الممارسات التي قام بها النظام السوري منذ سنوات الثورة الأولى وحتى اليوم، والتي أدت إلى ما وصل إليه حال السوريين في الداخل.

إقرأ أيضاً: منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قلقة من استخدام تنظيم الدولة لغاز الخردل في حلب.

 

ونفى الجعفري ما قاله الممثل الأعلى لنزع السلاح “ايزومي ناكاميتسو” بخصوص عدم تلقي أي رد أو معلومات جديدة من النظام السوري، قبل تقديم هذه الإحاطة، مدعياً أن هذا الكلام غير صحيح، ومؤكداً أن النظام السوري ملتزم بالاستمرار بالتعاون مع الأمانة الفنية لمنظمة الحظر وفريق تقييم الإعلان لحل جميع المسائل العالقة.

وأوضح أنه قام بتوجيه رسالتين بالبريد الإلكتروني، يوم أمس الخميس، إلى ناكاميتسو، وقال إنهما تتضمنان أبرز المعلومات والمستجدات حول تعاون النظام السوري، إضافة إلى الرسالة الرسمية التي وجهها نائب وزير الخارجية والمغتربين لدى النظام السوري، فيصل المقداد، إلى المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أمس والتي تتضمن ردودا على بعض استفساراته بخصوص تنفيذ قرار الدورة الـ 94 للمجلس التنفيذي حول حادث اللطامنة.

سورية تستقبل وفداً من الخبراء والمفتشين وصلوا قبل يومين وسيبقون حتى الـ 24 من الشهر الجاري

وأضاف الجعفري أن وفداً من الخبراء والمفتشين وصل قبل يومين إلى سوريا وسيبقى حتى الـ 24 من الشهر الجاري، وأكد أن النظام السوري سيتعاون مع المنظمة ويؤمن لها الحماية والأمن والسلامة، والدخول غير المقيد إلى كل الأماكن التي يريدون تفتيشها، وهي الجولة السابعة للتفتيش وقد صدرت تقارير الجولة السادسة وأكد فيها خبراء المنظمة عدم وجود أي مواد كيميائية وأي أنشطة محظورة بموجب الاتفاقية في مركز البحوث في برزة وجمرايا، بحسب تعبيره.

ويذكر أن أول هجوم للنظام السوري بالأسلحة الكيميائية ضد الشعب السوري كان في عام 2012، ومع تكرار هذا النوع من الهجمات وتزايد عدد ضحاياها في السنوات التالية، أدان المجتمع الدولي استخدام السلاح الكيماوي في سوريا مرات عديدة دون تحديد الفاعل، ما شجع النظام السوري على استخدام هذا السلاح المحظور دولياً مراراً وتكراراً ضد الشعب السوري في عدد كبير من المناطق السورية.

وكانت قد تحدثت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن، كيلي كرافت، عن أن النظام السوري لم يتخلص من الأسلحة الكيماوية، وإنه يتابع استخدامها ضد المدنيين، على عكس ما تريد روسيا أن يعتقد المجتمع الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى