الشأن السوريسلايد رئيسي

وسط التصعيد العسكري بـ إدلب.. تقرير حقوقي يوثّق جرائم النظام السوري وحليفه الروسي خلال الشهر الفائت

وثّق فريق منسقو استجابة سوريا، اليوم الأحد، عدد الخروقات التي ارتكبها النظام السوري وحلفائه شمال غرب سوريا منذ بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الفائت إلى تاريخ اليوم.

التصعيد العسكري في إدلب

أعلن فريق الاستجابة عن تسجيل 314 استهداف أرضي، وخمس استهدافات بالطائرات الحربية، بالإضافة لأربع استهدافات بالطائرات المسيّرة.

 التصعيد العسكري بـ إدلب
التصعيد العسكري بـ إدلب

 

وأوضحت أنها تسببت بمقتل 25 شخصاً من المدنيين، يتوزعون إلى: 12 رجلاً وامرأتين وسبعة أطفال، كما وثّق مقتل أربعة أشخاص متطوعين بالعمل الإنساني.

وبحسب التقرير، فقد توزعت الخروقات على المنشآت والبنى التحتية إلى: ست استهدافات للمنشآت التعليمية واستهدافين للأسواق الشعبية وآخر لمركز يتبع للدفاع المدني واستهداف لمنشأة خدمية.

وتحدث التقرير كذلك، عن حركة نزوح شهدتها مدينة أريحا ومناطق جبل الزاوية جنوب إدلب، حيث بلغ عدد الأفراد النازحين خلال تلك الفترة 1794 نسمة، في حين توقفت حركة العودة بشكل كامل في المنطقة.

وعن ريف حلب، أشار التقرير إلى توقف حركتي النزوح والعودة سوياً، وسط هدوء حذّر تشهده المنطقة في الوقت الحالي.

وطالب الفريق كافة الفعاليات والهيئات الدولية بالعمل على إيقاف الانتهاكات والأعمال العدائية، التي يقوم بها النظام السوري وحليفه الروسي على المنطقة.

والجدير بالذكر أن معظم مناطق محافظة إدلب، تشهد حملة تصعيد كبيرة من قبل نظام الأسد وحليفه الروسي، من خلال القصف المدفعي والصاروخي المتواصل.

كما تقوم الطائرات الحربية الروسية باستهدافات متقطعة لمناطق تتواجد بها نقاط وقواعد عسكرية تركية في الوقت الذي تقوم به تركيا بسحب نقاط مراقبتها المحاصرة بالمناطق التي سيطر عليها النظام السوري بالحملة العسكرية الأخيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى