الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| ميليشيات إيرانية تخلي مواقعها بريف حلب في جنح الظلام .. ومصدر يكشف الهدف

شهدت عدّة مناطق في ريف حلب الشمالي، والخاضعة لسيطرة النظام السوري، تحركاتٍ عسكرية لـ ميليشيات إيرانية، ليل الأربعاء، شملت إخلاء مقارٍ لها من العناصر والذخيرة، فيما يبدو إعادة تموضع لها استعدادًا لإقامة مقرات عسكرية جديدة في المنطقة.

ميليشيات إيرانية تخلي مواقها ليلاً

وقالت مراسلة وكالة ” ستيب الإخبارية ” في حلب، هديل محمد، أن عدداً من الميليشيات الإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري أقدمت على إخلاء عدة مقار عسكرية لها شمال حلب، لتقوم بنقلها تحت جنح الظلام نحو مناطق أخرى.

انسحاب جيش المهدي خارج الزهراء

ونقلت مراسلتنا عن مصادر أخرى مطلعة، إقدام عناصر تابعة لجيش الإمام المهدي على نقل أحد مقراته العسكرية من داخل بلدة الزهراء شمال حلب نحو أطراف البلدة بما فيها من عناصر وعتاد وذخيرة.

كما قامت عناصر تابعة لذات الميليشيا بنقل مقرٍ عسكري آخر لها ومستودع للذخيرة من داخل بلدة نبل شمال حلب بعد منتصف ليلة أمس نحو منطقة الشيخ نجار شرق حلب علما أن غالبية عناصره ينحدرون من بلدة نبل.

إعادة تموضع

في حين، أفادت مصادر خاصة عن إعادة تموضع تنفذها الميليشيات الإيرانية مؤخرا بمناطق حلب وريفها تفادياً لضربات اسرائيلية محتملة.

هذا وتحتفظ الميليشيات الإيرانية بحضور كبير داخل الأراضي السورية منذ مطلع عام 2012، وسيطرت على مواقع عسكرية ومدنية، واحتكرت إدارة بعض الأحياء والبلدات من الناحية الأمنية، كما تجذرت ضمن أجهزة النظام الأمنية والعسكرية، لتصبح بذلك أحد القوى الرئيسية المسيطرة على البلاد، وإن كان ذلك باسم نظام بشار الأسد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى