الشأن السوري

صدور البيان الختامي لـ مؤتمر دمشق الدولي حول إعادة اللاجئين

اختتمت، اليوم الخميس، في العاصمة السورية، فعاليات مؤتمر دمشق الدولي حول إعادة اللاجئين السوريين والذي انعقد على مدار يومين، برعايةٍ روسية وحضور عددٍ من الوفود العربية والدولية.

صدور البيان الختامي لـ مؤتمر دمشق الدولي

قال نائب وزير الخارجية والمغتربين التابعة للنظام السوري، فيصل المقداد في ختام المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين السوريين إن ” الدول الغربية حاربت المؤتمر كي لا يفضح ممارساتها في دعم من وصفهم بالإرهابيين وتهجير السوريين”، وفق تعبيره.

كما أشار المقداد في البيان الختامي للمؤتمر الدولي إلى تأكيد الدعم الثابت لوحدة وسيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها ومواجهة جميع المحاولات الرامية لتقويض سيادتها وسلامة أراضيها.

وأكد وزير خارجية النظام على مواصلة حربهم على الإرهاب حتى القضاء على جميع التنظيمات الإرهابية المدرجة على قائمة مجلس الأمن للكيانات الإرهابية.

في حين لفت المقداد إلى أنه لا حل عسكرياً للأزمة في سورية والحل سياسي يقوده وينفذه السوريون بأنفسهم، على حد وصفه.

رفض العقوبات الأحادية

كما نصّ البيان الذي تلاه المقداد، على رفض جميع العقوبات أحادية الجانب غير الشرعية على سوريا، وخاصة في ظل انتشار جائحة كورونا.

وشدد البيان على المساعدة على تيسير ما وصفها “العودة الآمنة” للاجئين السورين، معتبراً أنه يجب على المجتمع الدولي المساهمة في هذه العملية.

اقرأ أيضاً : بشار الأسد يستقبل وفداً روسياً في دمشق.. للبحث في ملفات عالقة

ختام المؤتمر

واختتم البيان بالإشارة إلى مواصلة النظام جهوده لتأمين عودة المهجرين من الخارج وتأمين “حياة كريمة لهم”.

يشار إلى أنه قد دعت دمشق في وقتٍ سابق عدداً من الدول بلغ ١٠٨ دولة، لحضور المؤتمر حول أعادة اللاجئين السوريين إلى بلدهم، فيما لم تحضر سوا ٢٧ دولة المؤتمر.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| في مؤتمر عودة اللاجئين السوريين.. بشار الأسد يهاجم دول الغرب ويذكر بخطوات العودة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى