شاهد بالفيديو

بالفيديو|| الشرطة الكندية تستنفر بعد احتجاز رهائن على سطح أحد المباني.. وتكشف الحقيقة

شهدت مدينة مونتريال الكندية، مساء أمس الجمعة، عملية أمنية واستنفار واسع من قبل الشرطة الكندية وذلك عقب نشر وسائل إعلام محلية خبراً حول احتجاز رهائن في مبنى لشركة تكنولوجية فرنسية بالمدينة كانت “مجرد خدعة”. 

– عملية أمنية لــ الشرطة الكندية

وقالت شرطة مونتريال: “إنها انتهت من عملية أمنية نفذتها قواتها، حيث بدأت خطة إخلاء لمبنى يضم مكاتب شركة (يوبيسوفت) الفرنسية لصناعة ألعاب الفيديو”.

وأضافت الشرطة بأنّ تقارير إخبارية لوسائل إعلام محلية أعلنت عن عملية احتجاز رهائن محتملة، مطالبة الجميع بالابتعاد عن موقع الحدث”.

– كذبة وخدعة من الشركة

أعلنت مصادر في الشرطة لشبكة “سي بي سي” الكندية، بأن بلاغاً تلقته الشرطة، وكذلك إدارة الإسعاف من مكاتب شركة الألعاب الإلكترونية، تبين لاحقاً أنه كان “مجرد خدعة”.

أكدت الشرطة قائلةً: “إن البلاغ الكاذب الذي تسبب في عملية أمنية كبيرة، شمل تهديداً من متصل بتفجير المبنى ما لم يحصل على 2 مليون دولار فدية”.

ووفقاً لصحيفة “جورنال دي مونتريال” الكندية، فإن الاتصال أُجري من داخل المبنى، الذي يضم شركات مثل مركز الرعاية النهارية بالإضافة إلى مكاتب شركة الألعاب الإلكترونية.

والجدير ذكره أنّ هذا الخبر أثار حالة من الذعر والرعب بين قاطني المدينة، فقد تم تداول عدة مقاطع مصورة قيل إنها للرهائن وهم يُحتجزون على سطح مبنى، وأخرى للشرطة وهي تراقب وترتب للتدخل.

اقرأ أيضاً : القبض على المشتبه به في جريمة مدينة كيبيك في كندا وكشف دوافعه

في حين، نشرت شرطة مونتريال على حسابها الرسمي بـ”تويتر” حينها أن عملية جارية في زاوية شارع سان لوران وشارع سان فياتور، وأنها تقوم بإخلاء المبنى، استعداداً للتعامل مع الرهائن ومحتجزيهم.

لكن العملية انتهت بعد اكتشاف عدم وجود أي تهديدات خاصة باحتجاز رهائن أو وقوع إصابات. 

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| حرب شوارع في مونبيلييه الفرنسية وإطلاق رصاص كثيف والفرنسيون يحملون ماكرون المسؤولية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى