أخبار العالم

وزير سنغالي سابق يدافع عن النبي محمد بطريقته ويعيد لفرنسا هديتها مخاطباً ماكرون

في خطوةٍ لافتة ضمن الأزمة التي اشتعلت على أعقاب نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد في فرنسا، أعلن وزير سنغالي سابق إعادته وسام الشرف الفرنسي احتجاجاً على سياسية الحكومة الفرنسية بالقضية.

وزير سنغالي سابق يرد على ماكرون

وقال أمادو تيديان وون، وزير الثقافة السنغالي السابق، إن “الدفاع عن شرف الرسول محمد” دفعه لرد وسام شرف كان يعتز به منحته إياه فرنسا، وذلك احتجاجاً على أزمة الرسوم المسيئة.

وبعث “تيديان وون” رسالة مفتوحة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نشرتها وسائل إعلام سنغالية قال فيها:”هذا الوسام لم يعد فيه أي تشريف”.

وأضاف الوزير السنغالي السابق:”كنا ننتظر من حاكم فرنسا شيئاً من حس الاعتدال، أو على الأقل ضبط النفس والأخذ بعين الاعتبار المخاطر الجيوسياسية والإستراتيجية التي تنجم عن صدامٍ مع العالم الإسلامي.. ولكن على العكس، منذ إعادة نشر الرسوم المهينة وغير المقبولة للمسلمين، قمتم بالدفاع عن هذا الانتهاك وعملتم على تحويل المذنِبين إلى أبطال (…) محتقرين عمق الألم الذي تم التسبب فيه لمليارات من المسلمين”.

وهاجم الوزير السنغالي المجلة الفرنسية التي كررت نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد “شارلي إيبدو”، حيث وصفها بـ “صحافة مجاري صرف المياه”.

اقرأ أيضاً: بالفيديو|| كاميرا مراقبة توثق قيام شخص مجهول بمحاولة حرق مسجد في فرنسا واشتعال النيران

فرنسا ماضية بمهاجمة الإسلام

وكانت قد تحدث وسائل إعلام عالمية أن الحكومة الفرنسية لا تزال متعنته بقضية الرسوم المسيئة للنبي محمد، حيث تداولت أخباراً عن النيّة لتوزيع كتيبات مدرسية فيها رسوماً من مجلة شارلي إيبدو، ضمن ما يسمى الدفاع عن حرية الرأي وعلمانية الدولة.

يأتي ذلك بعد أن أثار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غضباً عربياً وإسلامياً بتعليقه على رسومات المجلة، الأمر الذي أثار نزعات طائفية ودينية تسببت بمقتل مدنيين على إيدي متشددين في فرنسا.

اقرأ أيضاً: خطة فرنسية لـ الإساءة للنبي الكريم.. ومسؤول سعودي يعلق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى