أخبار العالمسلايد رئيسي

بوسيدون الروسية أرعبت الخارجية الأمريكية.. متى تستخدم؟

تخشى وزارة الخارجية الأمريكية، أن تكون غواصات بوسيدون الروسية قادرة على التسبب في “موجات تسونامي مشعّة”، وفق ما أعلن مسؤول في شؤون الأمن الدولي.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الأمن الدولي ومنع الانتشار النووي، كريستوفر فورد، في بيان، إن روسيا صرحت مرارًا وتكرارًا أنها قادرة على الرد باستخدام واسع النطاق للأسلحة النووية على أي صاروخ باليستي يهددها.

قلق من بوسيدون الروسية

وأضاف فورد، “من المثير للقلق تطوير روسيا لغواصات مسيّرة مع منشأة بوسيدون النووية، والتي من الواضح أنها تعتزم تزويدها برؤوس نووية متعددة الميغا طن وإطلاقها عبر المحيط في وقت الحرب لإغراق المدن الساحلية الأمريكية بموجات المد المشعّة”.

بوسيدون الروسية أرعبت الخارجية الأمريكية.. متى تستخدم؟
بوسيدون الروسية أرعبت الخارجية الأمريكية.. متى تستخدم؟

كما أشار المسؤول الأمريكي إلى أن بلاده قلقة من أن روسيا لديها نظام انتقامي نووي “بيريميتر”، يعرف بالغرب باسم “اليد الميتة”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تحدث في رسالة إلى الجمعية الفيدرالية عام 2018، عن تطوير روسيا لغواصات مسيّرة قادرة على التحرك على أعماق كبيرة وبسرعة عالية.

ويمكن لهذه الغواصات التي تسمى “بوسيدون”، حمل أسلحة تقليدية ونووية، مما يسمح لها بضرب حاملات الطائرات والتحصينات الساحلية والبنية التحتية، ويجري حاليًا اختبار أول غواصة بوسيدون.

مواضيع ذات صِلة : روسيا تتوعد تركيا بـ”سلاح مفاجئ” لدى قوات النظام السوري في حال شنّت عمليتها العسكرية

إلى ذلك، تقول موسكو إن العقيدة النووية الروسية تستثني توجيه ضربة استباقية، إذ لا يمكن استخدام مثل هذه الأسلحة إلا أثناء الهجوم على روسيا.

شاهد أيضاً : “الفافيلا” مدن التنك البرازيلية، بركان من المخدرات والسلاح.. خرج منها أفضل اللاعبين في كرة القدم على مرّ العصور. ماذا تعرف عنها؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى