أخبار العالم

ماكرون يطالب قادة المسلمين بوضع “ميثاق للقيم الجمهورية” في غضون 15 يومًا

أعلن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون استقبل مساء الأربعاء مسؤولي الديانة الإسلامية في فرنسا، لبحث الخطوط العريضة لتشكيل مجلس وطني للأئمة، بناء على طلبه.

ماكرون يطالب بميثاق

وقالت الرئاسة الفرنسية، إن ماكرون طلب من محاوريه أن يضعوا في غضون 15 يومًا “ميثاقًا للقيم الجمهورية” يتعيّن على المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية والاتحادات التسعة التي يتألف منها الالتزام به.

وطلب ماكرون أيضًا من محاوريه أن يتضمن الميثاق تأكيدًا على الاعتراف بقيم الجمهورية، وأن يحدد أن الإسلام في فرنسا هو دين وليس حركة سياسية، وأن ينص على إنهاء التدخل أو الإنتماء لدول أجنبية.

وشارك في الاجتماع رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي وعميد مسجد باريس شمس الدين حافظ، بالإضافة إلى ممثلين عن الاتحادات التسعة التي يتشكل منها المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية.

وقال ماكرون لممثلي الاتحادات التسعة، إنه يعلم أن عددًا منها لديه مواقف غامضة من هذه الموضوعات، مشددًا على أنه من الضروري “الخروج من هذا الالتباس”.

وأشار الإليزيه إلى وجود ثلاثة اتحادات من بين الاتحادات التسعة، “لا تعتمد رؤية الجمهورية”.

اقرأ أيضاً : الرئيس الفرنسي “ماكرون” يتراجع عن عدائه للإسلام ويستشهد بحديث عالم إسلامي

ويأمل ماكرون من وراء تشكيل المجلس الوطني للأئمة أن ينهي في غضون أربع سنوات وجود 300 إمام أجنبي في فرنسا “مبتعثين” من تركيا والمغرب والجزائر.

ولن يكون مجلس الأئمة مخولًا بإصدار التصاريح للأئمة ومنحهم بطاقة رسمية فحسب، بل سيكون قادرًا أيضًا على سحب هذه البطاقات منهم إذا ما خرقوا “ميثاق قيم الجمهورية”.

وسيتعيّن على كل إمام، اعتمادًا على دور كل منهم – إمام صلاة وخطيب مسجد وداعية- الإلمام بمستوى مختلف من اللغة الفرنسية وحيازة شهادات دراسية يمكن أن تصل إلى المستوى الجامعي.

اقرأ أيضاً : وزير سنغالي سابق يدافع عن النبي محمد بطريقته ويعيد لفرنسا هديتها مخاطباً ماكرون

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى