الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| حملة تجنيد جديدة لشبان سوريين برعاية روسيّة…. والوجهة مختلفة هذه المرة

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، عبد الرحمن الأحمد، ببدء حملة تجنيد جديدة تستهدف شباب المدينة بغية إرسالهم إلى فنزويلا للعمل كحراس لمنشآت نفطية ومناجم ذهب بعقودٍ شهرية مقابل رواتب مغرية، وذلك برعايةٍ روسية.

حملة تجنيد لأبناء دير الزور ترعاها موسكو

وأكد مراسلنا، قيام المدعو “قاسم الرضا” والذي سبق له تجنيد مقاتلين من أبناء دير الزور وإرسالهم إلى ليبيا بأوامر روسية، بدأ بتجنيد شباب بهدف إرسالهم الى فنزويلا للعمل في حراسة منشآت نفطية و مناجم ذهب مقابل عقود شهرية براتب 2000 دولار لمدة ستة أشهر.

موافقات أمنية ودورة في حميميم

ولفت المراسل إلى توجّه نسبةٍ كبيرة من عناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” إلى القبول بهذا العرض و توقيع العقود اللازمة، وذلك بسبب قلة الرواتب الشهرية التي يتقاضونها، إضافةً إلى عدد من الشباب العاطلين عن العمل من أبناء المحافظة.

وأكد مراسل الوكالة في دير الزور، خضوع المنتسبين حالياً الى تدريب في قاعدة حميميم باللاذقية، وذلك بعد حصولهم على الموافقات الأمنية من الأمن العسكري، على أن يتم نقلهم فيما بعد إلى فنزويلا بعد الانتهاء من هذه الدورة.

ليست المرة الأولى

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي تجند فيها روسيا مقاتلين سوريين من دير الزور وكافة المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري للقتال خارج الأراضي السورية، إذ بدأت بنقل دفعات عديدة منهم إلى ليبيا منذ أشهر بحسب تقارير أممية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى