الشأن السوريسلايد رئيسي

بيدرسون إلى موسكو….ومباحثات عمل اللجنة الدستورية السورية على رأس أولويات المبعوث الأممي

شدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال لقاء جمعه مع المبعوث الدولي إلى سوريا، غير بيديرسون، على أهمية التعامل مع ما اسماها مشكلة “التواجد الأجنبي” في سوريا دون موافقة رسمية من سلطات البلاد، كما تباحث الطرفان حول أهمية تنشيط عمل اللجنة الدستورية السورية.

مباحثات حول اللجنة الدستورية السورية

هذا وقام المبعوث الأممي إلى سوريا بيديرسون، أمس الخميس، ببدء زيارة عمل إلى موسكو، التقى فيها عدداً من المسؤولين الروس على رأسهم وزير الخارجية.

تكريس وجهة نظر موسكو حول اللجنة

وأكد لافروف خلال لقائه مع بيدرسون، على أن الروس وبغض النظر عن الصعوبات الموضوعية، وعلى وجه الخصوص فيروس “كورونا”، يرون عمل اللجنة الدستورية السورية يمضي قدماً، والوضع قد استقر في جزء كبير من الأراضي السورية بشكل ملموس، ورغم ذلك، فإن “محاربة الإرهابيين” لا تزال أمراً مهماً، ولا تزال هناك بؤراً إرهابية على الأراضي السورية”، وفق تعبيره.

وتابع لافروف خلال اللقاء: “مسألة العودة إلى الحياة السلمية تكاد تصبح حالياً بين أكثر الأمور أولوية، بما في ذلك تقديم المساعدات الأولية للسكان، وخلق ظروف لإعادة اللاجئين، وقد تم عقد مؤتمر دولي في دمشق حول ذلك”.

اقرأ أيضاً : المعارضة السورية تكشف عن موعد الدورة الرابعة والخامسة من أعمال اللجنة الدستورية

خطوات مهمة

كما تطرق وزير الخارجية الروسي إلى أهمية الخطوات التي يتخذها المبعوث الأممي إلى سوريا في إطار استئناف عمل اللجنة الدستورية.

وأوضح لافروف لبيدرسون بأن موسكو “تأمل بأن يتم تنفيذ الخطط التي اتفقنا عليها مع الأطراف السورية، بما في ذلك في دمشق”.

وأضاف: أنهم يشعرون “بمسؤولية خاصة عن نجاح هذا العمل تحت قيادة بيدرسون” فلقد تم إنشاء اللجنة الدستورية بمبادرة من “ثلاثية” أستانا، التي تستمر في العمل بالتوازي مع عملية التسوية السورية من جميع جوانبها، المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 2254، بحسب وصف الوزير الروسي.

اقرأ أيضاً : نصر الحريري: اللجنة الدستورية لم تحقق أي تقدّم بسبب نهج روسيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى