أخبار العالمسلايد رئيسي

يتقدمها الموساد.. تقرير يكشف عن خطط استباقية وضعتها إسرائيل مع احتمال تفاوض بايدن مع طهران

قالت القناة العبرية (أخبار 13) في تقريرٍ لها، اليوم السبت، إنَّ إسرائيل تتحسب لاحتمال عودة المفاوضات الأمريكيّة – الإيرانيّة بشأن اتفاق نووي معدل؛ وذلك عَقَبَ تولي الرئيس المنتخب، جو بايدن، الرئاسة الأمريكيّة.

إسرائيل تضع خططاً استباقية

وأوضحت القناة أن عدداً من الأجهزة المعنية وضعت بالفعل خططاً تتعلق بكيفية التعاطي مع هذه الخطوة، وأسس الحوار مع واشنطن في ظل الإدارة الديمقراطية، من أجل الوصول في النهاية لاتفاق نووي مناسب، لو نفذ بايدن وعوده ودخل في مفاوضات مع الإيرانيين.

ويأتي الجيش الإسرائيلي وجهاز الاستخبارات ”الموساد“ على رأس الأجهزة التي أعدت خططاً خاصة بالحوار مع إدارة بايدن بشأن اتفاق نووي جيد، وفقاً للقناة العبرية.

وذكرت أن جميع التقديرات تؤكد أن “طهران لن تقدم على أي عمل عدائي ضد إسرائيل طالما ما زال ترامب في البيت الأبيض”.

مفاوضات بايدن مع طهران

وبحسب (أخبار 13) فإن جميع التوقعات “ترجح ألا يبدأ بايدن في مفاوضات مع طهران فور توليه السلطة، وأن الأمر سيستغرق وقتاً إلى أن يدخل هذا المسار”.

وأشارت خلال التقرير إلى أن “ترامب يعمل على استغلال ما تبقى له من أسابيع معدودة، وقبل تسليم السلطة، في كانون الثاني/يناير 2021، بالتعاون مع إسرائيل، من أجل زيادة الضغوط على إيران، ومن بين هذه الضغوط العمليات السرية، فضلاً عن العقوبات الاقتصادية”.

ولفتت إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت قد أشارت قبل أيام في تقرير لها إلى أن طهران “تواصل انتهاك الاتفاق النووي”.

قائلةً إنّ: “تقرير مراقبي الوكالة يؤشر على أن النظام الإيراني يواصل ضخ غاز اليورانيوم لأجهزة الطرد المركزي من الجيل الجديد، والتي كانت إيران قد قامت بتركيبها مؤخراً داخل مفاعل نطنز تحت الأرض”.

وأكدت القناة العبرية أن التقرير الجديد “يأتي بعد تقرير آخر نشر الأسبوع الماضي، أشار إلى أن مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب بلغ 2442.9 كيلوغرام، على خلاف القيود المفروضة عليها، والتي تلزمها بعدم تخطي هذا المخزون عتبة الـ 202.8 كيلوغرام فقط”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق