أخبار العالم العربي

بتهم اختطاف وتعذيب.. مذكرة توقيف أمريكية بحق “جبران باسيل” ومكتبه يرد

عادت إلى الواجهة من جديد قضية الإرث العائلي المتنازع عليه بين رئيس التيار الوطني الحر “جبران باسيل” وعائلة لبنانية تعيش في فلوريدا، لا سيما مع نشر معلومات جديدة حول القضية.

استدعاء جبران باسيل

تشير آخر التطورات إلى استدعاء المحاكم الأمريكية المدعى عليه باسيل، ووكيله القانوني المحامي ماجد بويز، والقاضي بيتر جرمانوس ووزير العدل السابق سليم جريصاتي وأعضاء بارزين آخرين في “الوطني الحر” بتهمة “الاختطاف والاحتجاز غير القانوني والتعذيب”.

وجديد هذه القضية، هو ما نشره المحامي “لوسيان عون” عبر صفحته على “فيسبوك”، لمذكرة صادرة عن المحكمة الفدرالية في فلوريدا بتوقيف باسيل وعممتها على الانتربول بتهمة خطف وتعذيب عائلة أمريكية من أصول لبنانية في بيروت من آل منصور بمساعدة الفرقة 900 التابعة لحليفه حزب الله.

رد المكتب الإعلامي لـ باسيل

من جهةٍ أخرى، ردّ المكتب الإعلامي لرئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل، ببيانٍ الجمعة، على ما يتم التداول به حول “خبر كاذب” مفاده صدور مذكرة توقيف غيابية بحق النائب جبران باسيل من إحدى المحاكم الأمريكية على خلفية نزاع عائلي”.

وأشار البيان الصادر عن مكتب باسيل، إلى أنّ “هذا الخبر عارٍ من الصحة تماماً. أما الصورة المرفقة مع الخبر فهي تشكل وثيقة تبليغ لدعوى مدنية كما ذكر فيها صراحة، وكان باسيل أكّد سابقاً عدم علاقته بالنزاع العائلي المذكور وانعدام معرفته بالمدعين فيها اطلاقاً”.

اقرأ أيضاً : العقوبات الأمريكية على جبران باسيل

تفاصيل القضية

يشار إلى أن مذكرة التوقيف صدرت للنظر في قضية رفعها ضد “باسيل” المواطنان اللبنانيان الأميركيان المقيمان في فلوريدا، لارا منصور وزوجها إيلي سماحة على خلفية قضية أخرى تتمحور حول نزاع على إرث عائلي بين المدعية وأقاربها تقدر قيمته بحوالي 10 ملايين دولار أميركي.

و تتمحور القضية الجديدة حول “خطف الزوجين في بيروت لأكثر من أسبوع (شهر نيسان 2019)، واحتجازهما كرهائن بشكل غير قانوني وتعذيبهما” وذلك بعد استدراجهما للعودة إلى لبنان للإتفاق حول ميراث منصور بعد وفاة والد الزوجة في العام 2017 .

اقرأ أيضاً : حزب الله يرد على العقوبات الأمريكية ضد “جبران باسيل” حليفه الأقوى في لبنان

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق