أخبار العالمسلايد رئيسي

إدارة الرئيس ترامب تعلن الانسحاب من اتفاقية عمرها 29 عاماً.. وروسيا ترد “كل الخيارات مفتوحة”

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الأحد، عن الانسحاب من اتفاقية عمرها 29 عاماً مع عدّة دول غربيّة بينها روسيا.

أمريكا تعلن الانسحاب من اتفاقية الأجواء المفتوحة

وقالت وسائل إعلام أمريكية، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قررت الانسحاب من اتفاقية الأجواء المفتوحة، التي وقعتها عام 1992، وتسمح بوجود طائرات مراقبة غير مسلحة للاستكشاف في أجواء الدول الأعضاء بالمعاهدة.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، إن “الولايات المتحدة مارست حقها بموجب الفقرة الثانية من المادة 15 من اتفاقية الأجواء المفتوحة، ووجهت إشعاراً ـ بقرارها الانسحاب من الاتفاقية إلى الجهات المودعة الاتفاقية لديها وكافة الدول الأخرى المشاركة فيها في 22 مايو/ أيار الماضي، على أن يدخل هذا الانسحاب حيز التنفيذ بعد 6 أشهر من تاريخ الإشعار”.

وأضاف بيان الخارجية الأمريكية: “لقد انقضت فترة الأشهر الستة ودخل انسحاب الولايات المتحدة حيز التنفيذ بتاريخ 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، ولم تعد الولايات المتحدة طرفاً في اتفاقية الأجواء المفتوحة”.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أنّ الانسحاب من هذه الاتفاقية جعل الولايات المتحدة أكثر أمناً لأن روسيا لم تلتزم بتعهداتها في الاتفاقية، حسب وصفه.

إدارة الرئيس ترامب تعلن الانسحاب من اتفاقية عمرها 29 عاماً.. وروسيا ترد "كل الخيارات مفتوحة"
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو – إدارة الرئيس ترامب تعلن الانسحاب من اتفاقية عمرها 29 عاماً

روسيا ترد..”كل الخيارات مفتوحة”

بدورها ردت الخارجية الروسية مطالبةً “بضمانات مؤكدة” من الدول التي لا تزال طرفاً في المعاهدة بأنها “ستفي بالتزاماتها”، وأكدت أنّ “جميع الخيارات مفتوحة” لروسيا في ضوء الانسحاب الرسمي للولايات المتحدة.

وقال بيان الخارجية الروسية: “سنسعى للحصول على ضمانات مؤكدة بأن الدول المتبقية في معاهدة الأجواء المفتوحة ستنفذ التزاماتها، لضمان إمكانية مراقبة أراضيهم بالكامل، وضمان عدم نقل مواد رحلات المراقبة إلى دول أخرى ليست أعضاء في المعاهدة”.

وتابعت: “الآن يتساءل الكثير في الغرب عن رد فعل روسيا. الجواب بسيط جداً. لقد أكدنا مراراً أن جميع الخيارات مفتوحة لنا. إننا نرصد بدقة ونحلّل كيف تتوافق أقوال الأطراف الأخرى في المعاهدة مع أعمالها، وبناء على المصالح الأمنيّة لروسيا وحلفائنا، سنتخذ القرارات المناسبة”.

مواضيع ذات صِلة : أمريكا تنشر قاذفات B-52 النووية بالمنطقة العربية وتكشف أهدافها ومهامها

يشار إلى أنّ الاتفاقية هي معاهدة تم إقرارها في عام 1992، من قبل 27 دولة، في العاصمة الفنلندية “هلسنكي”، وبدأ العمل بها في أول يناير 2002، وتضم حالياً 32 دولة، حيث تسمح الاتفاقية بوجود طائرات مراقبة غير مسلحة للاستكشاف في أجواء الدول المشتركة، وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز التفاهم المتبادل والثقة عن طريق إعطاء جميع المشتركين بها، بغض النظر عن حجم الدولة المشاركة، دور مباشر في جمع المعلومات عن القوات العسكرية والأنشطة التي تهمها.

شاهد أيضاً : مراهق أمريكي يسرق سيارة والده ليحظى بحبيبته الصغيرة ويفران معاً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى