الشأن السوريخبر وصورة

بشري اللبنانية.. موجة نزوح للسوريين خشية أعمال انتقامية ودعوات لنبذ العنصرية (شاهد)

شهدت منطقة بشري في شمال لبنان، مساء الإثنين، حركة نزوح لبعض العوائل السورية خشية من أعمال انتقامية، بعد مقتل شاب على يد آخر من الجنسية السورية.

توتر في بشري

وكانت حالة من الغضب انتابت أهالي البلدة بعد العثور على اللبناني “جوزيف طوق” مصاب بطلق ناري على طريق الأرز – بشري.

وعمد أهالي المنطقة على إقفال الطرقات وطرد السوريين من منازلهم بعد إحراق عدد منها، كرد فعل على الجريمة.

كما طالبت عائلة “آل طوق” بتسليم القاتل، الذي ألقي القبض عليه لاحقًا، وطالبت بترحيل جميع السوريين من البلدة.

وتداولت قناة “أورينت” خبرًا مفاده أن 3 شبان من التبعية السورية لقوا حتفهم انتقامًا للشاب اللبناني، ولكن لم تؤكد أي جهة أمنية الخبر ولم تنقله وسائل إعلام لبنانية.

ورغم أن القاتل قد سلّم نفسه وأصبح في عهدة السلطات، إلا أن الأعمال الانتقامية لم تتوقف في البلدة، الأمر الذي أثار استنكارًا واسعًا بين النشطاء اللبنانيين.

وأطلقت فئة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ وصف بـ “العدواني”، تحت اسم “السوري_عدوّك”، مطالبن من خلاله بالانتقام وطرد السوريين من البلاد.

في المقابل، رد اللبنانيون على هذه السلوكيات “العنصرية”، ودعوا إلى تهدئة النفوس وتدخل العقلاء ونبذ العنصرية، مطالبين بمحاسبة المجرم فقط وليس “الجماعة كاملة”.

ومع استمرار حالة الغضب، أعلنت قيادة الجيش أنها بدأت بتسيير دوريات راجلة ومؤللة لإعادة الهدوء إلى المنطقة التي توترت “أعقاب قيام سوري (م.خ.ح) بإطلاق النار على المواطن جوزيف طوق إثر إشكال فردي بينهما ما أدى إلى مقتله”.

بدوره أشار النائب طوني فرنجية إلى ضرورة التعاطي بحكمة وتسليم زمام المبادرة للأجهزة الأمنية.

 

إقرأ أيضًا: توتر في منطقة بشري بـ لبنان وطرد للاجئين السوريين.. والتفاصيل

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى