أخبار العالم العربي

سمير جعجع يتهم السوريين في بشري بحمل السلاح ويطالب بمسح بشري

توجّه رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، اليوم الثلاثاء، بالتعازي إلى أهالي منطقة بشري الواقعة شمال لبنان، على خلفية مقتل المدعو جوزيف طوق، الذي تم توجيه الاتهام لـ السوريين في بشري بقتله.

اتهام السوريين في بشري

وطالب جعجع بفتح التحقيقات بأسرع وقتٍ ممكن مشيراً إلى أنه “بحسب ما تبيّن أن اللاجئين السوريين يمتلكون الأسلحة ومن الضروري إقامة الأجهزة الأمنية بمسح شامل في المنطقة”.

وأضاف رئيس حزب القوّات: “أناشد أهالي بشري الأرز ألا تتصرفوا أي تصرف خارج القانون ولننتظر التحقيقات ولديّ كامل الثقة بالقضاء”.

اسوأ ما في الأزمة

كما اعتبر جعجع أن “أسوأ شيء بالأزمة الحالية أنه لم يتم تحديد من المسؤول لنرى كيفية المعالجة وطريقة تقاذف التّهم تساعد على تغطية المسؤول وعدم معرفة الجهة المخالفة”، وفق تعبيره.

في حين تساءل سمير جعجع: “هل مَن يصدّق أنه منذ 17 تشرين (تاريخ الانتفاضة الشعبية اللبنانية الأخيرة) لم يتصرّف أي أحد؟ المنطق السياسي لم يعد يتّسع لتوصيف المنطق الذي نعيشه”، على حد وصفه.

وأكد جعجع بأنهم لا يريدون تعويم هذه الحكومة لكن عليها أن تتحمل مسؤوليتها في ظل الأمور الطارئة على البلد، لافتاً إلى أن “مشكلتهم الكبيرة مع هذه الأكثرية النيابية ويحاولون أن يضغطوا بكل قواهم إما لتقوم بشيء أو لتستقيل”.

وشدد جعجع على أن هناك تقاطعاً في كثير من الأمور مع “التيار الوطني الحر” وخصوصاً في قانون الانتخاب والتيار في صلب الأكثرية النيابية أما نحن في صلب المعارضة وهذا ليس من الضروري أن هناك تحالفاً وما يجري في القانون الانتخابي مؤامرة كبرى.

اقرأ أيضاً : بالفيديو || توتر في منطقة بشري بـ لبنان وطرد للاجئين السوريين.. والتفاصيل

التوتر في بشري مستمر

الجدير ذكره أن منطقة بشري الواقعة شمال لبنان تشهد حالة من الغضب، بعد العثور على المواطن اللبناني جوزيف طوق، مصاباً بطلقٍ ناري من قِبل مجهول على طريق الأرز_ بشري.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية، أن الأهالي في المنطقة أقفلوا الطرقات وعمدوا إلى طرد السوريين من القضاء بعد مقتل طوق، كما أحرقوا عدد من منازل السوريين في البلدة.

كما شهدت المنطقة، مساء الإثنين، حركة نزوح لبعض العوائل السورية خشية من أعمال انتقامية، بعد مقتل شاب على يد آخر من الجنسية السورية.

اقرأ أيضاً : بشري اللبنانية.. موجة نزوح للسوريين خشية أعمال انتقامية ودعوات لنبذ العنصرية (شاهد)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى