الشأن السوري

مساعٍ لـ افتتاح معبر تجاري مع النظام السوري بإدلب… و”تحرير الشام” تقّدم الذرائع لتبرير الخطوة

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” عمر محمد، نقلاً عن مصادر محليّة في إدلب ببذل هيئة تحرير الشام مساعٍ لـ افتتاح معبر تجاري مع النظام السوري، بين مدينتي سرمين و سراقب شرق إدلب.

 

 

افتتاح معبر تجاري جديد بين الهيئة والنظام

 

وبينما أكدت مصادر خاصة لوكالة “ستيب الإخبارية” الحديث عن افتتاح المعبر مع النظام دون توضيح تاريخ الافتتاح، مشيرةً إلى تذرّع الهيئة بنقص الأدوية في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام والسعي لاستيرادها عبر مبادلاتها ببضائع أخرى، كسببٍ يدعو لافتتاح المعبر التجاري مع النّظام.

 

 

اقرأ أيضاً: مظاهرات في مدينة ادلب للمطالبة برحيل هيئة تحرير الشام وزعيمها وتنديداً بفتح المعابر مع قوات النظام

 

محاولات سابقة انتهت بتظاهرات شعبيّة

 

 

وكان لهيئة “تحرير الشام” محاولاتٌ سابقة لفتح معبر في معرة النعسان وغيرها، جوبهت برفض ومظاهرات شعبية ضد فتح المعبر راح ضحيتها قتيل مدني وعدد من الإصابات.

 

يُذكر أن مناطق النظام السوري، ترزح حاليّاً تحت وطأة نقصٍ حاد في مادة الخبز وباقي الأساسيات وِفق تقاريرٍ إعلاميّةٍ عدّة، مما يكسب فتح المعبر في الوقت الرّاهن أهميةً اقتصاديةً كبرى للنظام السوري بحسب متابعين.

 

اقرأ ايضاً: تحرير الشام تسعى لفتح معبر تجاري مع النظام السوري

 

بوّابة لانتقال كورونا

 

فضلاً عمّا تشهده مناطق النظام من ارتفاع كبير في إصابات كورونا وسط تكتّمٍ رسمي وإعلامي منذ بداية تفشي الوباء، مما يجعل من فتح المعبر بوّابة لنقل كورونا إلى مناطق الشمال السوري وازدياد الوضع سوءاً أكثر مما هو عليه.

 

الجدير ذكره أنّه وحتّى أمس الجمعة، الموافق لتاريخ الـ 28 من الشهر الجاري، توفّي أكثر من 32 شخصاً جراء إصابتهم بالفيروس في شمال غرب سوريا عدا عن عدد الإصابات الذي يتجاوز المئات يوميّاً.

 

مساعٍ لـ افتتاح معبر تجاري مع النظام السوري بإدلب... و"تحرير الشام" تقّدم الذرائع لتبرير الخطوة
مساعٍ لـ افتتاح معبر تجاري مع النظام السوري بإدلب… و”تحرير الشام” تقّدم الذرائع لتبرير الخطوة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى