أخبار العالم

إسرائيل حاولت اغتيال “حسن نصر الله” وقاآني نقل الرسالة إلى خامنئي حول “الخطة ب”

نشرت صحيفة “الجريدة” الكويتية، مساء أمس السبت، تقريراً نقلته عن مصدر مقرب من قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري، إسماعيل قآني، كشفت من خلاله حسب المصدر، عن إحباط عملية إسرائيلية لاغتيال حسن نصر الله وعدد كبير من زعماء الفصائل الموالية لإيران في سوريا والعراق وفلسطين، الأسبوع الفائت.

– خطة لاغتيال حسن نصر الله

وفي التفاصيل، قال المصدر لـ “الجريدة”: “إن نصر الله أبلغ قآني هذه المعلومات خلال لقائهما في بيروت، كما أطلعه على تقديرات الحزب بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد يلجأ إلى ما يسميه (الخطة باء).

وبيّن المصدر بأن هذه الخطة تنص على أن “تقوم إسرائيل بنفسها بشن ضربة ضدّ المنشآت النووية والصاروخية الإيرانية ومقرات لحلفاء إيران بالمنطقة، قبل خروج الرئيس الأميركي دونالد ترامب من البيت الأبيض في 20 يناير المقبل، إذا حالت التعقيدات السياسية والعسكرية دون أن تقوم واشنطن بها”.

وقال المصدر: “إن نصرالله يعتقد أن هدف إسرائيل من هذه العملية هو إثارة اضطرابات، أو حتى إشعال فتيل حرب في المنطقة قبل تسلُّم الرئيس الأمريكي المنتخب بايدن السلطة، لعرقلة أي اندفاعة تفاوضية بين الإدراة الأمريكية المقبلة مع طهران”.

اقرأ أيضاً : شاحنة ممتلئة.. مصادر إعلامية تكشف الهدف الذي ضربته الطائرات الإسرائيلية قرب دمشق

– قآني يقوم بجولة على حلفاء إيران وينقل معلومات خطيرة

ووفقاً للمصدر فإن قآني قام بجولة شملت العراق وسوريا ولبنان، وعاد لطهران ليقابل المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، ويبلغه بما اتفقوا عليه.

وأكد لخامنئي بأن حلفاء إيران متفقون على أنه إذا كان هناك خطر ضربة عسكرية تستهدف ما أسماه بـ “محور المقاومة” فإنه لن يأتي من الولايات المتحدة بل من إسرائيل.

كما أبلغ القيادي العسكري الإيراني خامنئي بأنه حسب معلومات استخباراتية تمكن من الوصول إليها، فإن إسرائيل أصبحت تستطيع استهداف العديد من المواقع النووية والعسكرية الإيرانية.

وذلك لأن واشنطن سلّمت لإسرائيل حسب معلومات قآني 500 قنبلة خارقة للترسانات تستطيع النفاذ إلى عمق 50 متراً في الأرض قبل الانفجار.

ونبه قآني خامنئي إلى الخطر القادم إذا استطاع نتنياهو إقناع السعودية بفتح أجوائها للطائرات الإسرائيلية، مؤكداً بأنه سيكون حينها من الصعب جداً، إذا لم نقل من المستحيل، على طهران تجنب الهجوم الإسرائيلي.

والجدير ذكره أنّ طهران تشهد حالياً تخبطاً كبيراً بعد اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، الذي وقع الجمعة الفائتة، واتهمت السلطات الإيرانية الجهاز الاستخباراتي الإسرائيلي بالضلوع في عملية الاغتيال متوعدةً برد ذكي حسب وصفها.

اقرأ أيضاً : من هو “محسن فخري زاده” أبو القنبلة النووية الإيرانية الذي اغتيل.. ومن يقف خلف اغتياله

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى