الشأن السوريسلايد رئيسي

بعد الجولاني.. الخارجية الأمريكية تخصص مكافآت مالية للقبض على قائدَين بتنظيم حراس الدين

خصصت الخارجية الأمريكية مكافئة مالية قدرها خمسة ملايين دولار لكل من يدلي بمعلومات تؤدي إلى تحديد أماكن اثنين من كبار القادة في تنظيم “حراس الدين” المرتبط بتنظيم القاعدة والموجود في سوريا.

الخارجية الأمريكية تخصص مكافآت مالية

وجاء البيان، عبر الحساب الرسمي لـ”مكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأمريكيّة.

وقالت الوزارة في البيان: “لم يكن هدف السوريون يوماً حماية إرهابيي القاعدة وأذنابهم في تنظيم حراس الدين”.

وأضافت: “لنعمل معاً ضد الإرهاب من أجل الوصول لقائد تنظيم حراس الدين، فاروق السوري، معروف بلقب أبو همام الشامي”.

وفي تغريدةٍ متزامنة، أشارت الوزارة إلى اسم قيادي آخر في تنظيم حراس الدين: “سامي العرايدي هو أحد قيادات حراس الدين، ومعروف بلقب، أبو محمود الشامي”.

وتابعت: “حراس الدين جماعة موالية لتنظيم القاعدة، والتي ظهرت في سوريا في أوائل عام 2018”.

5 ملايين مكافئة

وأرفقت وزارة الخارجية الأمريكية، البيان بصور القائدين وكيفية التواصل مع الوزارة للإدلاء بالمعلومات والحصول على المكافئة التي تصل إلى 5 مليون دولار أمريكي عن كل شخص منهما.

وفي 12 سبتمبر من العام الفائت، خصصت الخارجية الأمريكية مبلغ 5 مليون دولار، لكل من يدلي بمعلومات عن أسماء القادة الثلاث في تنظيم حراس الدين، وهم: أبو عبد الكريم المصري وفاروق السوري وسامي العريدي.

ويوم الخميس الفائت، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن تخصيص مبلغ 5 مليون دولار أمريكي، لمن يدلي بمعلومات عن مكان زعيم هيئة تحرير الشام، أبو محمد الجولاني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى