الشأن السوريسلايد رئيسي

بعد مطالبة الدول بمعاقبته.. النظام السوري يدعو إسرائيل للانضمام إلى اتفاقية “هامة”

طالبت دول منضوية في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، بفرض عقوبات على النظام السوري بعدما تم اتهامه باستخدام غاز السارين في هجمات شنها عام 2017.

خروقات النظام السوري

وكان النظام السوري خرق مهلة 90 يومًا أعطيت له في يوليو/تموز للتصريح عن الأسلحة الكيميائية التي استخدمها في هجمات العام 2017 على بلدة اللطامنة ومخزونه منها، وفق مدير المنظمة فرناندو أرياس.

وقال مدير المنظمة في الاجتماع، إن سوريا لم تنجز أيًا من التدابير، مشيرًا إلى “ثغرات وتباينات وتناقضات” في تصاريح مسؤولي النظام السوري عما أحرزوه من تقدم على صعيد الاتفاق المبرم مع النظام في عام 2013، والذي ينص على تخلي سوريا عن كامل ترسانتها من الأسلحة الكيميائية بعد هجوم يشتبه بأنه نفذ باستخدام غاز السارين في الغوطة الشرقية وأوقع 1400 قتيل.

بعد مطالبة الدول بمعاقبته.. النظام السوري يدعو إسرائيل للانضمام إلى اتفاقية "هامة"
بعد مطالبة الدول بمعاقبته.. النظام السوري يدعو إسرائيل للانضمام إلى اتفاقية “هامة”

واقترحت فرنسا أن تعلّق المنظمة الحقوق والامتيازات التي تتمتع بها سوريا بسبب عدم تقيدها بالمهلة المحددة لها، بحسب السفير الفرنسي لوي فاسي، الذي أشار إلى تأييد 43 دولة لاقتراح بلاده.

وسيشمل التعليق، حقوق سوريا في التصويت في المنظمة، وهي ستحرم من الإدلاء بصوتها في هيئة ينفي النظام فيها منذ سنوات الاتهامات باستخدام الأسلحة السامة.

إلى ذلك، أعلن مندوب النظام السوري لدى الأمم المتحدة، بسام صباغ، عن أسف نظامه لما صدر من من تقارير عن بعثة تقصي الحقائق “لا تنم عن مهنية عالية ولا عن الحرفية الفنية والالتزام بمرفق التحقق وأصول الإجراءات الفنية في التحقيق”.

وجدد الصباغ موقف نظامه إزاء عدم شرعية ما يسمى فريق التحقيق وتحديد الهوية ورفضه الكامل لآليات عمله وللاستنتاجات غير الصحيحة التي توصل إليها في تقريره والتي هدفت إلى تزوير الحقائق واتهام القوات الجوية التابعة للنظام باستخدام مواد كيميائية عام 2017 في بلدة اللطامنة.

وقال صباغ أمام الدورة الخامسة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة، إن “سوريا ومنذ عام 2013 أوفت بجميع التزاماتها وأنجزت تدمير أسلحتها الكيميائية ومرافق إنتاجها”، على حد قوله.

دعوة لانضمام إسرائيل

وطالب الصباغ بمضاعفة جهود المنظمة لدعوة إسرائيل للانضمام للاتفاقية، لافتًا إلى أن سوريا تدعم إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل لضمان تحقيق الأمن والسلم الذي لن يحصل دون “إلزام إسرائيل” بالاتفاقيات الدولية.

في ذات السياق، تعرضت روسيا أيضًا إلى ضغوطات على خلفية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني بمادة “نوفيتشوك” في عملية حملت حكومات غربية الكرملين مسؤوليتها.

مواضيع ذات صِلة : لا نملكها أساسا.. بشار الجعفري يعتزم إغلاق ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا بشكل كامل

وقال أرياس، إن المنظمة تجري محادثات مع موسكو بشأن إرسال فريق تقصي حقائق إلى روسيا للتحقيق في الواقعة.

شاهد أيضاً : أشبه بفلم أكشن حقيقي… مشاجرة بالأسلحة النارية بإسطنبول منطقة الفاتح

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى