الشأن السوريسلايد رئيسي

شبكة أمريكية تكشف وثائق مسربة عن تعامل الصين مع كورونا في مراحله الأولى

نشرت شبكة “CNN” الأمريكية، مساء أمس الاثنين، تقريراً كشفت فيه عن وثائق مسربة أظهرت سوء تعامل الصين مع كورونا في مراحله الأولى مما أدى إلى تفشيه الكبير وانتشاره في مختلف أرجاء العالم.

– وثائق مسربة تفضح سوء تعامل الصين مع كورونا

ووفقاً للشبكة فإن السلطات الصينية لم تكن صادقة منذ البداية، فمثلاً تم الكشف عن 117 صفحة من الوثائق المسربة من مركز مقاطعة هوبى (المنشأ الأول لفيروس كورونا)، وغطت هذه الوثائق الفترة بين أكتوبر/تشرين أول 2019 وأبريل /نيسان 2020.

اقرأ أيضاً: البشائر تتوالى.. بعد “فايزر” و”موديرنا” الصين تعلن نتائج إيجابية للقاح “سينوفاك بيوتيك” المضاد لكورونا

وحسب الوثائق، فإن السلطات الصينية أعلنت في 10 فبراير/ شباط الماضي، عن تسجيل 2478 حالة مؤكدة جديدة للإصابة بالفيروس.

غير أنّ الحقيقة كانت مختلفة، فحسب تقرير يحمل عبارة “وثيقة داخلية، يرجى الحفاظ على السرية”، من الوثائق المسربة كان العدد الحقيقي لإجمالي الإصابات المؤكدة بالفيروس 5918 حالة، وذلك وفق ما أعلنته السلطات الصحية في مقاطعة هوبي منشأ الفيروس الأساسي، حسبما كشفته الشبكة الأمريكية.

وثائق مسربة عن تعامل الصين مع كورونا
وثائق مسربة عن تعامل الصين مع كورونا

غير أنّ الحكومة الصينية أصرت على رفض الاتهامات التي وجهتها لها الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى بأنها تعمدت إخفاء معلومات تتعلق بالفيروس.

كما وكشفت الوثائق، أنّ نظام رعاية صحية كان غير مرن ومقيد بالبيروقراطية من المستويات العليا إلى السفلى والإجراءات الصارمة التي لم تكن مجهزة للتعامل مع الأزمة الناشئة.

ومما أثار الدهشة أيضاً عند مراجعة بيانات الوثائق المسربة هو “البطء” الذي تم به تشخيص مرضى “كوفيد-19″، حيث أشار تقرير في تلك الوثائق يعود إلى أوائل مارس/ آذار إلى أن متوسط الوقت بين ظهور الأعراض للتشخيص المؤكد كان 23.3 يوماً.

اقرأ أيضاً: ما رأيك بهذا الإجراء الحكومي في الصين؟ وهل سيحد من انتشار كورونا؟

وتعليقاً على تلك الوثائق، قال خبير الصحة العامة في مؤسسة مجلس العلاقات الخارجية الأمريكية المستقلة، يانتشونغ هوانغ: “كان من الواضح أنهم ارتكبوا أخطاء، وليست الأخطاء التي تحدث عندما تتعامل مع فيروس جديد فحسب، بل أخطاء بيروقراطية وذات دوافع سياسية كذلك، في كيفية تعاملهم معه”.

والجدير ذكره أنّ الشبكة الأمريكية، قالت: “إنها تواصلت مع وزارة الشؤون الخارجية الصينية، ولجنة الصحة الوطنية، وكذلك لجنة الصحة في هوبي، التي تشرف على مركز السيطرة على الأمراض في المقاطعة، للحصول على تعليق على النتائج التي تم الكشف عنها في الوثائق، لكنها لم تتلق أي رد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى