الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| تحرير الشام تستعد لعمل عسكري ضد فصيل عامل بإدلب و”شرعي” يدعو للصلح ونسيان الماضي

كشف مصدر خاص لوكالة ستيب الإخبارية، اليوم الأربعاء، أنّ هيئة تحرير الشام تستعد لعمل عسكري ضد فصيل مستقل عامل بمناطق إدلب.

تحرير الشام تستعد لعمل عسكري

وأوضح المصدر، وهو قيادي من تنظيم “حراس الدين”، فضّل عدم الكشف عن اسمه، بأنّ تعزيزات عسكرية لهيئة تحرير الشام وصلت لمدينة جسر الشغور وريفها غربي إدلب.

وبحسب المصدر فإنّ تحرير الشام عملت على إنشاء حواجز طيارة لتفتيش المارة بشكل دقيق في المنطقة، بالإضافة لرصد تجمعات لسيارات تابعة لأمنيي تحرير الشام على طريق جسر “الشغور-الجانودية” غربي إدلب.

وذكر ذات المصدر أنّ ذلك تزامن مع مداهمة مقر تابع لتنظيم حراس الدين دون التمكن من اعتقال أي عنصر، حيث القوى المداهمة على تعفيش المقر كاملاً.

وأكد أنّ هيئة تحرير الشام تتجهز لشن حملة عسكرية ضد كتائب “الفتح المستقلة” في مناطق شمال غرب إدلب، وذلك ضمن حملاتها على الفصائل الجهادية التي خرجت من “عبائتها”.

خاص|| تحرير الشام تستعد لعمل عسكري ضد فصيل عامل بإدلب
خاص|| تحرير الشام تستعد لعمل عسكري ضد فصيل عامل بإدلب

اقرأ أيضاً: مساعٍ لـ افتتاح معبر تجاري مع النظام السوري بإدلب… و”تحرير الشام” تقّدم الذرائع لتبرير الخطوة

ولفت إلى أن تحرير الشام تقوم بتعقب مواقع ونقاط تمركز مقرات “كتائب الفتح” بالإضافة لمكان تواجد  المستودعات والأسلحة التابعة لها وذلك للتجهيز لمحاربتها.

يأتي ذلك بعد مقتل أغلب قياديي كتائب الفتح إثر قيام التحالف الدولي باستهدافهم  بغارة جوية منذ نحو شهر غربي إدلب.

دعوى للصلح ونسيان الماضي

وجاء كلام المصدر تزامناً مع دعوى أطلقها أحد شرعيي تحرير الشام، أمس الثلاثاء، ويدعى “يحيى بن طاهر الفرغلي”، حيث دعا للصلح مع الهيئة تحت مسمى “المصالحة العامة في الشام”.

وقال “الفرغلي”: “من أي نظرة لوضع الساحة الشامية الآن تدرك أنها أحوج ما تكون لمصالحة عامة بين جميع مكوناتها السنية، وهذا الحل هو الوحيد للاستمرار والتقدم لتحقيق الهدف الأعلى”.

وأشار في دعوته إلى أنه لابد من تقديم التنازلات المؤلمة دون أي استثناءات من أجل الوصول للمصالحة مهما كان الماضي مؤلمًا والحاضر أسود، محذراً بأن ذلك سيكلف ثمناً باهظاً.

وختم “الفرغلي” دعوته بأن يكون الصلح على أساس التشارك وليس الهيمنة، خاتمًا بذكر آية من القرآن الكريم تحض على الاجتماع ونبذ الفرقة.

اقرأ أيضاً: مصدر يكشف لـ”ستيب” عن مخطط جديد لتحرير الشام ضد حراس الدين وتحركاته بريف إدلب

 

يشار إلى أنّ هيئة تحرير الشام شنّت حملات متعاقبة ضد تنظيم حراس الدين وفصائل متشددة أخرى بالمنطقة التي تسيطر عليها، وكانت مصادر لوكالة ستيب الإخبارية قد ذكرت في الـ17 من شهر أكتوبر الفائت بأن تحرير الشام تتجهز لحملة جديدة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى