أخبار العالم العربي

“خوفاً من ذكرى 3 يناير”.. واشنطن تسحب دبلوماسييها من بغداد ومصادر أمريكيّة تكشف التفاصيل

قالت شبكة (CNN) الأمريكيّة، إنَّ واشنطن ستسحب “مؤقتاً” بعض موظفيها من سفارتها في بغداد، وسط مخاوف من عمليات انتقامية.

انسحاب دبلوماسيين أمريكيين من بغداد

ونقلت الشبكة الأمريكيّة عن 3 مصادر وصفتها بـ”المطلعة”، قولهم إنَّ: “الانسحاب سيحدث في الفترة التي تسبق الذكرى السنوية لمقتل سليماني في 3 كانون الثاني/ يناير، بسبب مخاوف بشأن الانتقام”.

وقُتل قائد فيلق القدس الإيرانيّ، قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس، في قصفٍ صاروخي أمريكي، استهدف موكبهم بالقرب من مطار بغداد الدولي بداية العام الجاري.

وأضاف أحد المصادر: “هذا القرار تمّ تحديده في اجتماع لجنة تنسيق السياسات يوم الثلاثاء الفائت”.

وتابع: “الانسحاب سيكون طفيفاً ومن المتوقع أن يستمر فقط حتى منتصف يناير كانون الثاني، بعد مرور ذكرى مقتل سليماني”.

اقرأ أيضاً : هل سنشهد الليلة قصف صاروخي.. طهران تهدد واشنطن بأحد أبرز مواقعها داخل دولة عربية

الخوف من عمليات انتقامية

وأشارت الشبكة إلى أن الحكومة الأمريكيّة “تتوقع انتقاماً محتملاً في ذكرى وفاة سليماني”.

وتعرضت السفارة ومواقع عسكرية أمريكيّة في العراق، خلال العام الجاري، لعشرات الصواريخ من “كاتيوشا”.

وفي 18نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، تعرضت المنطقة الخضراء في بغداد، والتي تضم مقر السفارة الأمريكيّة، لهجوم بـ7 صواريخ كاتيوشا.

ومن جهته، أوضح مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكيّة لـ”CNN”، أن: “الإيرانيون يريدون الانتقام ولن يستسلموا.. الولايات المتحدة تعلم أن الإيرانيين لا يستعجلون الأمور ويمكنهم التخطيط لعدة أشهر أخرى”.

قائلاً: “نحن لا نعلق على تفاصيل أي تعديلات، لكننا نبقى ملتزمين بشراكة دبلوماسية قوية مع العراق”.

ومنذ مقتل سليماني، وإيران تتوعد الولايات المتحدة الأمريكيّة برّدٍ ساحق انتقاماً للأول، تزامناً مع تعزيز وجودها العسكري في مختلف أنحاء العراق.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| لحظة سقوط 7 صواريخ كاتيوشا معاً على المنطقة الخضراء .. والأمن العراقي يؤكد وقوع ضحايا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى