أخبار العالمسلايد رئيسي

أمريكا ترصد مكافأة مالية تصل إلى 10 ملايين لمن يدلي بمعلومات عن 4 شخصيات داعشية

أعلن برنامج مكافآت من أجل العدالة التابع للحكومة الأمريكية، مساء أمس الخميس، عن مكافأة مالية تصل لما يقارب الــ 10 ملايين دولار مقابل المعلومات التي تُقدم حول 4 شخصيات داعشية، لها دور قيادي في التنظيم.

– مكافأة مالية حول معلومات عن 4 شخصيات داعشية

نشر موقع برنامج المكافآت على حسابه الرسمي على منصة “تويتر” سلسلة من التغريدات التي تناولت معلومات عامة عن الشخصيات الداعشية المستهدفة، كما أرفق البرنامج إلى جانب المعلومات صور لهم.

اقرأ أيضاً: مكافأة من “واشنطن” بلغت 10 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تتعلق بالانتخابات الرئاسية القادمة

وكان أول هذه الشخصيات المدعو محمد رمضان، حيث كتب البرنامج في تغريدته: “محمد خضير موسى رمضان هو أحد كبار المسؤولين الإعلاميين في داعش ويشرف على العمليات الإعلامية اليومية للتنظيم.

 

وكان ثاني هذه الشخصيات، هو سامي محمد الجبوري المعروف باسم حجي حميد، وأرفق البرنامج تغريدة بمعلومات عامة عن هذا الشخص وكتب: “قطعنا شوطاً كبيراً في التخلص من ظلام داعش، لنعمل معا للوصول لما تبقى منهم، نحن نبحث عن قيادي في داعش سامي جاسم محمد الجبوري المعروف بحجي حميد”.

أما بالنسبة للشخص الثالث، أوضح البرنامج بأنه يدعى الطاجيكي، وكشف بعض المعلومات البسيطة عنه، وقال في التغريدة: “حربنا على مجرمي الدواعش ومرتزقتهم مستمرة، ساعدونا في القبض على قيادي داعش الطاجيكي جلميورود خاليموف”.

وفيما يتعلق بالشخصية الأخيرة، والتي رصد البرنامج ما يقارب 10 ملايين دولار، فهو خليفة البغدادي، المدعو حجي عبدالله، وقد قال البرنامج في تغريدة له حول عبدالله: “بعد مقتل البغدادي في سوريا حلّ حجي عبدالله، محله ليواصل إرهاب تنظيم داعش في العالم وفي الشرق بشكل خاص. تعرض الحكومة الأمريكية جائزة تصل إلى 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن هذا الإرهابي”.

وأخير رصد البرنامج مكافأة خاصة تصل لــ 5 ملايين دولار لكل من يقدم معلومات تعطل بيع أو تجارة النفط والآثار من قبل “داعش” أو لصالحها أو نيابة عنها.

اقرأ أيضاً:
مكافأة مالية من قبل التحالف الدولي في دير الزور شرق سوريا.. مقابل هذه المعلومات (صورة)

والجدير ذكره أنّ برنامج “مكافآت من أجل العدالة” أنشئ تحت قانون عام 1984، لمكافحة الإرهاب الدولي، ويُدار بواسطة مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، ويتركز هدف البرنامج على تقديم الإرهابيين الدوليين للعدالة ومنع أعمال الإرهاب الدولية ضد مواطني أو ممتلكات الولايات المتحدة، حسب وصف الإعلام الأمريكي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى