الشأن السوري

صحيفة روسية.. النظام السوري وإيران ينصبان فخ لروسيا والأخيرة لهم بالمرصاد

النظام السوري وإيران ينصبان فخ لروسيا

كشفت صحيفة “نيزافيسمايا غازيتا” الروسية، في تقرير نشرته مساء أمس الجمعة، عن الحليف الخارجي الأهم لحكومة الأسد، مؤكدة أن النظام السوري وإيران يعدان “مصيدة” لموسكو، حسب وصف الصحيفة.

وقالت الصحيفة في تقريرها: “إن زيارة وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد إلى طهران كأول وجهة خارجية له كشفت أولويات النظام السوري وولائه لطهران أكثر من موسكو”.

وأشارت إلى أن “حكومة النظام السوري تلقت وعداً من طهران، باستمرار تلقي المساعدة اللازمة حتى اللحظة التي تعود فيها جميع الأراضي إلى سيطرتها، بما في ذلك مرتفعات الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل”.

فيما نقلت الصحيفة عن خبير مجلس الشؤون الدولية الروسي، كيريل سيميونوف، قوله إن “زيارة المقداد لإيران أظهرت من هو، في الواقع، الحليف الأهم لحكومة النظام السوري”.

واعتبر سيميونوف، بأن حكومة النظام السوري أظهرت أنها تخطط للبقاء عنصراً مدمجاً في مايسمى بــ “محور المقاومة” الإيراني في المستقبل.

موضحاً أنه: “بالكاد يمكن انتظار أي تغييرات في هذا النهج، كما من غير المرجح أن تعيد إيران نفسها النظر في علاقاتها مع حكومة النظام السوري”.

وأكد بأنّ إيران ستفضل كما في السابق، “الحفاظ على وجودها العسكري في سوريا، بما في ذلك على الحدود الإسرائيلية”.

وختمت الصحيفة تقريرها في التأكيد بأنّ حديث الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عن مرتفعات الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل، روبما أثار قلق الإسرائيليين، خاصة وأن المنطقة السورية، أصبحت في الأشهر الأخيرة مصدر مشاكل لهم.

اقرأ أيضاً : المقداد يلتقي شمخاني.. والأخير يدعو لإنهاء الوجود الأمريكي متوعداً بنهاية سيئة لهذه الدول

– روسيا تعلق بشكل رسمي على زيارة مقداد

وفي سياق متصل، علقت وزارة الخارجية الروسية، على قرار المقداد اختيار طهران وليس موسكو كوجهة لأول زيارة خارجية له، داعيةً إلى عدم البحث عن خلفيات هذا الإختيار.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، رداً على سؤال وجه الصحفيين لها حول ما إذا كان قرار المقداد يعكس إعطائه الأولوية لتطوير العلاقات مع طهران وليس مع موسكو: “احذر من استخلاص “استنتاجات بعيدة المدى” اعتماداً فقط على جدول الزيارات الخارجية للمسؤولين الحكوميين”.

وأضافت زاخاروفا “بأن البلدين سبق أن اتفقا بسرعة على تنظيم زيارة المقداد إلى روسيا في أقرب وقت مناسب لكلاهما، لكن موعد الزيارة تم إرجاؤه لاحقاً بسبب تغيرات في جدول أعمال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف”.

لفتت المتحدثة إلى أنهم: “ينتظرون فيصل المقداد في موسكو في 16 ديسمبر / كانون الأول ولذلك لا يجب البحث عن خلفيات سياسية حيث لم تكن موجودة أصلا ولا يمكن أن توجد”.

والجدير ذكره أنّ الخارجية الإيرانية، أعلنت في 6 من الشهر الجاري، عن زيارة المقداد لطهران، في أول زيارة خارجية للمقداد منذ تعيينه وزيراً للخارجية في حكومة النظام السوري.

وكانت قد نقلت وكالة “تسنيم” الإيرانية للأنباء عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، قوله: “إن الزيارة الخارجية الأولى للمقداد إلى إيران ستشهد محادثات مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولين ايرانيين آخرين”.

صحيفة روسية.. النظام السوري وإيران ينصبان فخ لروسيا والأخيرة لهم بالمرصاد
صحيفة روسية.. النظام السوري وإيران ينصبان فخ لروسيا والأخيرة لهم بالمرصاد

إقرأ أيضاً : المقداد يستجدي عطف أمريكا.. هذا ما قاله حول العقوبات على النظام السوري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى