أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

حرب وشيكة.. الجيش السوداني يرسل تعزيزات ضخمة للحدود مع إثيوبيا بعد سقوط قتلى وجرحى من جنوده

أعلن الجيش السوداني، أمس الأربعاء، أن قواته تعرضت لكمين من القوات الإثيوبية داخل الأراضي السودانية، أثناء عودتها من تمشيط المنطقة حول ”جبل أبوطيور“ ما نتجت عنه خسائر في الأرواح والمعدات.

الجيش السوداني يحذر من عاقبة أي اعتداء

ووجهت القوات المسلحة، في بيان لها، تحذيراً شديد اللهجة، قائلة: ”سنحسم أي تحركات معادية داخل حدودنا، ولن نسمح بغزو أراضينا، وسندافع مع شعبنا حتى آخر جندي“.

وأشار البيان إلى أن الجيش السوداني ظل يرصد ويتابع الأحداث الجارية في دولة إثيوبيا وما ترتب عليها من آثار على السودان تمثلت في تدفق اللاجئين الإثيوبيين إلى داخل الأراضي السودانية، وحالة من عدم الاستقرار على الشريط الحدودي بين البلدين.

إقرأ أيضاً: بعد السودان.. مصر مقبلة على كارثة بيئية بسبب نهر النيل وسيارة تحذير تجوب الشوارع (فيديو)

 

وذكر البيان أن السودان اتخذت العديد من الإجراءات حيال عدم الاستقرار في إثيوبيا، كان من بينها السماح للاجئين الإثيوبيين، وإفساح المجال للمنظمات الإنسانية للقيام بدورها تجاههم، إلى جانب قيام القوات المسلحة بإعادة الانتشار والانفتاح في مناطق داخل حدود السودان بغرض الحيلولة دون استغلال أطراف الصراع في إثيوبيا لأراضيها لانطلاق أي نوع من العمليات، وكذلك حماية الأراضي السودانية من أي مهددات.

بيان مجلس الوزراء السوداني

من جانبه، أكد مجلس الوزراء السوداني، دعمه ووقوفه إلى جانب القوات المسلحة بعد وقوع اشتباكات بين قوات سودانية وأخرى إثيوبية على الحدود أدت إلى مقتل 4 عسكريين وجرح 12 آخرين.

كما أكد مجلس الوزراء برئاسة، عبدالله حمدوك، ضمن بيان أصدره، ثقته بقدرة القوات المسلحة على حماية حدود البلاد ورد أي عدوان.

إقرأ أيضاً: كافية لتدمير الخرطوم” متفجرات من نترات الأمونيوم تصل السودان.. والسلطات تتحرك

 

وجاء في البيان: ”نشد على أيادي القيادات العسكرية، ونلقي بالتحية للجنود الأشاوس الذين يستحقون تقديم كل دعم ممكن“.

وقُتل 4 عناصر من الجيش السوداني، بينهم ضابط، وجرح 12 آخرون خلال اشتباكات دامية مع قوة إثيوبية مسلحة على الشريط الحدودي بين البلدين، أول أمس الثلاثاء.

واستعاد الجيش السوداني مطلع الشهر الحالي، أراضي في منطقة الفشقة الزراعية، كانت خاضعة لسيطرة القوات الإثيوبية والميليشيات لأكثر من 20 عاماً.

ويحتوي السودان نحو 50 ألف لاجئ إثيوبي فروا من الحرب في إقليم تيغراي الحدودي مع ولايتي القضارف وكسلا السودانيتين.

وصباح اليوم الخميس، أفادت وسائل إعلام سودانية عن إرسال الجيش السوداني تعزيزات عسكرية ضخمة إلى الحدود مع إثيوبيا بعد مقتل عدد من جنوده.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى