أخبار العالم العربي

الأولى من نوعها.. مناورة عسكرية في غزة وإسرائيل تكشف الرسالة منها

شارك 12 فصيلاً مسلحاً فلسطينياً، اليوم الثلاثاء، في القيام بــ مناورة عسكرية في غزة ضمن القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس، لتكون بذلك هذه المناورة هي الأولى من نوعها، واعتبر محللون إسرائيليون هذا العمل المشترك من أجل إيصال رسالة محددة.

– مناورة عسكرية في غزة

وتقدم هذه المناورة الجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام، والجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، سرايا القدس، كما تم إخلاء جميع مقار الأمن والشرطة لمدة 24 ساعة، إضافة إلى منع سكان القطاع من ارتياد البحر.

وأطلق على هذه المناروة اسم “الركن الشديد”، وهي تعتبر الأضخم من كل مناورات حماس سابقاً، نظراً لمشاركة أغلب الفصائل المسلحة فيها، حيث تأتي بالتزامن مع ذكرى الحرب بين إسرائيل وحماس عام 2008.

وأصدرت غرفة العمليات المشتركة في غزة، بياناً علقت خلاله على هذه المناورات، وقالت: “تأتي في سياق تعزيز التعاون والعمل المشترك بين فصائل المقاومة لرفع جاهزيتها القتالية بشكل دائم”.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| الجيش الإسرائيلي ينشر سلاحاً نوعياً استعداداً لمواجهة مع جارة قريبة

– رؤية الجانب الإسرائيلي للمناورة

وفي السياق، قال الباحث والمحلل السياسي الإسرائيلي، رؤوفين بيركو، إن هذه المناورات العسكرية تريد إيصال رسالة بأن حماس “لا تزال موجودة، رغم حالة الضعف التي تعيشها حالياً مقارنة بوضعها في السنوات الماضية”.

وأشار بيركو إلى أنهم “لا يريدون التصعيد، لكن الرسالة التي يرغبون في إيصالها مفادها أنهم موجودين ولا يزالون يشكلون خطراً على إسرائيل، خاصة بعد معاهدات السلام التي وقعتها الدول العربية مع إسرائيل”.

والجدير ذكره أنّ الأسابيع الماضية شهدت تصعيداً بين حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007 بين إسرائيل، حيث تبادل الطرفين إطلاق الصواريخ على مواقعهما.

اقرأ أيضاً : اتفاق تهدئة بين إسرائيل وحماس بوساطة قطرية.. إليك بنوده

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى