الشأن السوري

هيئة تحرير الشام تنشر مقاتليها بعدّة بلدات شرق إدلب في آخر أيام 2020 بحثاً عن عصابة

هيئة تحرير الشام

شهدت بلدة الفوعة الواقعة شمال شرق إدلب انتشاراً أمنياً مكثفاً لعناصر تابعة لهيئة تحرير الشام، اليوم الخميس، وذلك بحثاً عن مطلوبين بقضايا سرقة.

تحرير الشام تنشر مقاتليها شرق إدلب

وأفادت مراسلة وكالة ستيب الإخبارية، هديل محمد، بأن العديد السيارات المصفحة شوهدت منتشرة على طول الطريق الواصل بين بلدة الفوعة وطريق إدلب بنش، سواء على الطريق الرئيسي أو داخل الأراضي الزراعية.

ولفتت إلى أن منطقة السوق داخل البلدة شهدت انتشاراً لعناصر الهيئة ترافقهم عدد من السيارات المثبت عليها أسلحة رشاشة.

القبض على عصابة خطيرة

وبحسب مصدر محلي مقرّب من تحرير الشام، فإن الانتشار المكثف يأتي عقب القبض على عصابة مختصة بسرقة السيارات والدراجات النارية تحت تهديد السلاح.

وأوضح المصدر أن العصابة كانت قد نشطت في الطريق الواصل بين إدلب وبنش عند المفرق الواصل إلى بلدة الفوعة والمعروف بطريق الزيتون.

يشار إلى أن الأهالي بالمنطقة يتهمون هيئة تحرير الشام بإهمال الواقع الأمني بمناطق سيطرتهم، حيث تنتشر عصابات السرقة والخطف مقابل الفدية دون وجود رادع أمني لهم.

هيئة تحرير الشام

تابع المزيد:

بالفيديو|| “قتلوا ولادنا”.. مظاهرة نسائية وسط محافظة إدلب شمال غرب سوريا ضد هيئة تحرير الشام وممارساتها

تابع المزيد:

“عرّابي المصالحات” هدف حملة أمنية واسعة لتحرير الشام في معرة مصرين بريف إدلب

تابع المزيد:

بالصور|| البريطانيون يحتفلون بالشوارع في عيد الميلاد قبل العودة للإغلاق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى