أخبار العالم

القنبلة النووية على بعد خطوات وصبر الغرب شارف على النفاذ تجاه إيران

عاد الملف النووي الإيراني للواجهة بعد قرار طهران زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم قبيل دخول جو بايدن للبيت الأبيض، حيث ذكرت صحيفة ألمانية، أنّ “حدود الصبر وصلت لأبعد مدى لها، بعدما أعلنت طهران زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إلى عشرين بالمئة”، متسائلةً عن المسافة التي باتت تفصل إيران عن القنبلة النووية.

إيران على بعد خطوات من القنبلة النووية

أفادت وكالة “دويتشه فيله” الألمانية، اليوم الخميس، بأنه إذا كان هناك شيء واحد تجيده القيادة الإيرانية حقاً، فهو فن الاستفزاز، فكل مرة يختبر الملالي حدود الألم التي قد يستحملها الغرب، ويعول كل مرة على رفع سقف الامتيازات المحتملة.

وأفادت الوكالة نقلاً عن صحيفة “تاغسشبيغل” الصادرة في برلين، تساؤلها بأنه “ما الذي يمكن أن تتحمله كل من برلين وباريس وواشنطن قبل رفع البطاقة الحمراء في وجه إيران بشأن برنامجها النووي، وتحذيرها من أي خطوة أخرى إلى الأمام؟”.

وفي ذات الإطار، أكدت الوكالة أن إيران بدأت العام الماضي خرق القيود التي ينص عليها اتفاق عام 2015 خطوةً خطوة، رداً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الانسحاب من الاتفاق، وبأن خطوة طهران أدت إلى تقليل الفترة اللازمة لإنتاج المواد الكافية لصنع سلاح نووي، غير أنها واصلت التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

القنبلة النووية قاب قوسيين أو أدنى

فيما نقلت الوكالة الألمانية عن موقع “شفيبيشه. دي.إي” الألماني، أنّ “الخطوة الإيرانية قد تقرّب طهران من إنتاج القنبلة النووية”، وذلك على خلفية إعلان إيران عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة في منشأة فوردو النووية، وهو مستوى يعتبر أقل من الحد المسموح به لليورانيوم المستخدم في صنع السلاح النووي، لكنه تجاوز للحد المسموح به في الاتفاق النووي، والذي يزيد قليلاً عن ثلاثة بالمائة”.

يأتي هذا في ظل تباين التقديرات الخاصة بالفترة التي تحتاجها إيران لامتلاك المواد اللازمة لصنع السلاح النووي، حيث هناك من يرى أن طهران تحتاج لعام وهناك من يرى أنها تحتاج لفترة أطول بكثير.

في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قدر ديفيد أولبرايت مفتش الأسلحة السابق في فرق الأمم المتحدة والذي يميل للتشدد فيما يتعلق بإيران أن الفترة اللازمة قد تكون قصيرة وربما تصل إلى ثلاثة شهور ونصف الشهر، معتبراً أنّ تخزين كمية كافية من المواد الانشطارية على نطاق واسع أكبر عقبة في إنتاج السلاح النووي.

اقرأ أيضاً: قائد فريق الاغتيال قتله بيده.. معلومات مسربة عن فريق اغتيال العالم النووي الإيراني

إيران حصلت على تصميم لقنبلةٍ نووية

ولفتت إلى أنّ وكالات المخابرات الأمريكية والوكالة الدولية تعتقد أن إيران امتلكت في فترة من الفترات برنامجاً للسلاح النووي وأنها أوقفته، وثمة أدلة تشير إلى أن إيران حصلت على تصميم لقنبلةٍ نووية ونفذت أعمالاً مختلفة تتصل بتصنيعها.

وعلى ضوء ذلك، يؤكد الخبراء أن قرار استئناف تخصيب اليورانيوم الأخير الذي أعلنته طهران يمكن العودة عنه بسهولة، وأن مستوى 20 في المئة بعيد عن أن يكون كافياً لتطوير سلاح نووي.

وعلى الطرف الآخر، هناك من يرى في الخطوة الإيرانية محاولةً لإعادة تركيز الاهتمام على البرنامج النووي لخوفها من اشتراط الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ضم التفاوض على ملفاتٍ أخرى إلى الاتفاق النووي، كبرنامج الصواريخ البالستية، أو دور إيران في الشرق الأوسط.

وكان المندوب الرسمي للحكومة الإيرانية، علي ربيعة، أعلن في وقت سابق إطلاق عملية تخصيب اليورانيوم بمستوى 20% في منشأة “فوردو” النووية، في حين صادقت إيران على قانون “إجراءٍ استراتيجيٍّ لرفع العقوبات”، بمبادرةٍ من البرلمان، والذي ينص على إنتاج يورانيوم بنسبة تخصيب تبلغ 20% وما فوق.

الجدير ذكره أنّ رافائيل ماريانو غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أبلغ في وقتٍ سابق، مجلس محافظي الوكالة ومجلس الأمن الدولي بشأن خطط إيرانية لزيادة تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 20%، تزامناً مع تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن.

اقرأ أيضاً: مسؤول إسرائيلي يكشف عن سبب زيارة “الموساد” لعاصمة عربية وإمكانية استهداف النووي الإيراني

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى