أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

10مليارات دولار مخبأة في لبنان.. ووزير لبناني يٌحمل اللاجئين السوريين تدهور الأوضاع الاقتصادية

كشف مصدرٌ لبناني عن وصول قيمة الأموال الموجودة في المنازل والشركات اللبنانية إلى نحو 10 مليارات دولار، وهو ما انعكس إقبالاً غير مسبوق من اللبنانيين على التأمين على خزناتهم خوفاً من السرقات المتزايدة في الفترة الأخيرة.

10مليارات دولار مخبأة في لبنان.. ووزير لبناني يحمل اللاجئين السوريين تدهور الأوضاع الاقتصادية
10مليارات دولار مخبأة في لبنان.. ووزير لبناني يحمل اللاجئين السوريين تدهور الأوضاع الاقتصادية – تعبيرية

ارتفاع نسبة تأمين خزنات الأموال

وفي هذا الصدد، كشف رئيس جمعية شركات الضمان الخاصة في لبنان إيلي طربية، اليوم السبت، لصحيفة “الشرق الأوسط” أنّ: “نسبة تأمين خزنات الأموال في الشركات والمنازل العام الماضي 50% مقارنةً بعام 2019، فضلاً عن ارتفاع القيمة المؤمّن عليها ما بين 4 و5 أضعاف”.

10 مليارات دولار قيمة الأموال الموجودة

وتقدّر قيمة الأموال الموجودة في المنازل والشركات، التي باتت البديل عن المصارف لافتقاد الثقة بها، بنحو 10 مليارات دولار، حسبما يوضح الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة للصحيفة، منها قسمٌ كبير بالدولار والآخر بالليرة اللبنانية، مشيراً إلى أن هناك كتلة نقدية في السوق تقدّر بـ24 تريليون ليرة ،منها قسم في المنازل يدخل في مجموع المبلغ العام المذكور سابقاً (10 مليارات دولار).

وبالتوازي أشار “طربية” إلى أنّ كلفة التأمين على هذا النوع من الخزنات ارتفع مؤخراً، فيما اعتبر أنّ إقبال المواطنين عليها غير مستغرب، ففي البداية كانوا يريدون تأمين أموالهم من إجراءات المصارف واليوم خوفاً من السرقات.

وعلى الرغم من صدور إحصائيات من هذا القبيل بين الحين والآخر، على لسان كثير من المسؤولين والخبراء الاقتصاديين اللبنانيين إلا أنّ الكشف عن هذه المعلومات لم يشكل حاجزاً أمام تصريحات بعضهم الآخر ممن يحاولون إلقاء التهم جزافاً وبصورةٍ باتت معهودة على اللاجئين السوريين كسببٍ في تدهور الأوضاع الاقتصادية، غاضين الطرف عن سيل الاتهامات التي تبادلها متحكمي الاقتصاد اللبناني منذ تفجر أزمة البنوك الأخيرة.

وزير الخارجية يحمل اللاجئين المسؤولية

حيث حمّل وزير الخارجية شربل وهبة بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط” اللاجئين السوريين مسؤولية التدهور الاقتصادي في البلاد، لأنهم يؤثرون على الاستقرار.

وخلال اجتماع عقده وهبة مع أعضاء في مجلس الشيوخ الفرنسي اعتبر شربل أن وجود اللاجئين يؤثر استقراره واقتصاده.

وعرض الوزير على أعضاء المجلس الأوضاع التي تمر بها البلاد حالياً، والإجراءات الممكن اتخاذها من قبل مجلس الشيوخ الفرنسي؛ لمساعدة لبنان في الخروج من تلك الأزمات المالية، مشدداً على أهمية عودتهم إلى بلادهم بأمان وسلامة وعدم تعرضهم للمخاطر.

مواضيع ذات صِلة : وزير الخارجية اللبناني يرّد بغضب على تصريح مسؤول إيراني بارز.. موجّهاً رسالة لطهران

والجدير ذكره أن هناك أكثر من مليون ونصف سوري يعيش في لبنان منذ اندلاع الحرب في سوريا.

شاهد أيضاً : رغم تعافيها من كورونا..مذيعة مغربية تتعرض لوعكة أثناء بث مباشر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى