اخبار العالمسلايد رئيسي

قمة ثلاثية في موسكو غداً.. وبوشكوف يتحدث عن ثلاث مشاكل ستواجهها روسيا هذا العام

تستضيف روسيا، يوم غد الإثنين، قمة ثلاثية في موسكو تجمع الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، لبحث ملف إقليم قره باغ.

قمة ثلاثية في موسكو

وأصدرت الرئاسة الروسية، اليوم الأحد، بياناً قالت فيه إن: “اجتماعاً ثلاثياً سيعقد غداً بمبادرة من بوتين، لتباحث قره باغ في موسكو”.

إقرأ أيضاً: في منطقة حدودية.. اجتماع بين مسؤولين رفيعي المستوى لمناقشة قضيتين تتعلقان بإقليم قره باغ

وكشف البيان أن الاجتماع سيتناول تنفيذ اتفاق 10 نوفمبر/ تشرين الثاني المشترك للزعماء الثلاثة لوقف إطلاق النار في الإقليم، والخطوات التي سيتم اتخاذها لحل المشاكل الحالية في المنطقة.

وذكر أن الزعماء سيتناولون قضايا مساعدة المتضررين من المعارك في الإقليم، وفتح وتطوير التجارة والاقتصاد وخطوط النقل.

وأشارت وسائل إعلام روسية إلى أن الرئيس الروسي سوف يعقد اجتماعين منفصلين مع علييف، وباشينيان، إلى جانب اللقاء الثلاثي.

إقرأ أيضاً: نهاية الحرب في قره باغ خلفت صراعاً داخلياً.. أذربيجان تتوعد أرمينيا والأخيرة تقيل كبار مسؤوليها

 

أرمينيا تكشف تحضيرات الاجتماع

ومن جانبها، قالت، ماني غيفورغيان، السكرتيرة الصحفية لرئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، إنه لا توجد خطط لتوقيع أي وثائق بخصوص قره باغ أو المسائل الحدودية خلال اللقاء في موسكو.

وأضافت: “يمكن توقيع بيان مشترك عقب اللقاء في موسكو في حال تم التوصل إلى الاتفاقيات حول مسائل الأجندة القائمة: الشؤون الاقتصادية، وتبادل الأسرى، ومسألة المفقودين”.

 

مشكلات ثلاث تواجهها روسيا

وفي سياق آخر، صرح السيناتور الروسي، أليكسي بوشكوف، عن المشكلات الثلاث الرئيسية التي ستواجهها بلاده هذا العام، ويتعين على موسكو أن تعمل على حلها.

وكتب بوشكوف في صفحته الخاصة على تيلغرام، قائلاً: ” إن المسألة الأولى التي تواجه روسيا هذا العام هي كيفية الخروج من الوضع الوبائي (كورونا)، أما الثانية فهي إملاءات عمالقة الإنترنت، والثالثة تتعلق بالتغييرات داخل الولايات المتحدة وفي سياستها الخارجية”.

وتابع بوشكوف: “الجواب على الأولى هو التطعيم، وعلى الثانية هو قانون مكافحة الرقابة على الإنترنت، الذي دخل للتو حيز التنفيذ، بالإضافة إلى تطوير منصات الإنترنت الخاصة بنا، ولا شك في أن عمالقة الشبكات الكبيرة لن تمتثل للمتطلبات الروسية”.

وأشار إلى أن حل المشكلة الثالثة المتعلقة بالتغييرات داخل الولايات المتحدة والسياسة الخارجية الأمريكية، سيعتمد على قدرة روسيا على تحمل ضغوط الولايات المتحدة، والتي من المرجح أن تزداد، بحسب تعبيره.

وأوضح السيناتور الروسي أن: “واشنطن ستنظر إلى أي علامة ضعف من جانب موسكو كدليل على نجاح الضغط، وستؤدي إلى تشديده”.

وتطرق بوشكوف إلى مسألة تمديد معاهدة “ستارت 3″، مع الإدارة الأمريكية، مبيناً أنذلك ممكناُ، لكنه سيكون محدوداً ولن يؤثر على “المحتوى الرئيسي للعلاقة” مع واشنطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى