أخبار العالم

الرئيس الإيراني يتحدث عن ظاهرة نادرة يشهدها العالم ويتوعد من سعى لإسقاط نظام بلاده

أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الأربعاء، أن “العالم يشهد ظاهرة نادرة، تتمثل بسقوط مستبد في الولايات المتحدة الأمريكية”.

الرئيس الإيراني يعلّق على نهاية ترامب

وقال روحاني: “سقوط الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، دليل على أن التنمر، والعنصرية، وانتهاك القانون، لن تكون محمودة العواقب”، لافتا إلى أن “من يواجه السقوط اليوم، هو ذاته من سعى إلى إسقاط النظام الإيراني خلال السنوات الماضية”.

وأضاف روحاني بأنّ “ترامب تسبب بخسائر كبيرة للشعب الأمريكي، وهيبة أمريكا، والثقة بها ستستغرق سنوات لتعود كما كانت عليه قبل ترامب”، ذاكرا أن “لا أحد كان يعتقد أن ترامب سيثير الفوضى داخل أمريكا، وضد الديمقراطية”.

نهاية سياسة الضغوط القصوى

واعتبر الرئيس الإيراني أن “ما تشهده طهران في أمريكا، ليس نهاية إدارة أمريكية، بل نهاية سياسة الضغوط القصوى والحرب الاقتصادية على إيران”، مؤكداً أن “كل ما عانت منه إيران خلال السنوات الأربع الماضية، كان جراء الحرب الاقتصادية، والجرائم، والعقوبات الأمريكية”.

اقرأ أيضاً: الرئيس الإيراني يهاجم الرئيس العراقي الراحل “صدام حسين” ويتوعد ترامب بمصيره

تأثير العقوبات الأمريكية على الاقتصاد

كما شدد روحاني على أن “العقوبات الأمريكية أثرت على الحياة الاقتصادية، لكنها لم تخضع إيران”، مشيرا إلى أن “الإدارة الأمريكية الجديدة تعلم جيدا أن سياسة الضغوط القصوى فشلت، ولا يمكن أن تستمر”.

وأردف قائلاً: “شعبنا تحمّل الكثير من المشكلات، لكنه لم يركع للضغوط الأمريكية، ونحن واثقون من أننا سنشهد نتيجة صمودنا ومقاومتنا خلال الشهور المقبلة”.

من جانبها، فرضت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، عقوبات جديدة تستهدف إيران شملت شخصيتين و16 كيانا، وذلك قبل أيام معدودة من انتهاء فترة ولايته الرئاسية.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية أن العقوبات الجديدة تشمل 16 كيانا لها صلات بقيادة الجمهورية الإسلامية، ومواطنين إيرانيين اثنين، إضافة إلى مواطن عراقي يتهم بأنه مرتبط بتنظيم “داعش” العراقي.

وأوضحت الخزانة أن قائمة العقوبات أدرجت فيها منظمتان إيرانيتان يسيطر عليهما المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، وعدد من فروعهما.

وقال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفين منوتشين، إن المنظمتين “تمكنان النخبة الإيرانية من الاستمرار في الحفاظ على نظام الملكية الفاسد لقطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني”.

وتتبع إدارة ترامب، منذ توليه السلطة عام 2017، حملة “الضغوط القصوى” على إيران، تشمل فرض عقوبات اقتصادية قاسية، بحجة أنها “أكبر داعم دولي للإرهاب في الشرق الأوسط”.

وطبقت الولايات المتحدة مجموعات من الإجراءات التقييدية بحق إيران وبعض الأطراف المتعاونة معها تستهدف أهم قطاعات اقتصاد البلاد، خاصة إنتاج وبيع النفط.

وتأتي هذه التطورات، وسط تصاعد التهديد بالمواجهة في المنطقة بين الولايات المتحدة وإيران، ومدى احتمالية اشتعال أو إشعال حرب في الأسبوعين الأخيرين من ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

اقرأ أيضاً: لا يهمنا من يتولى.. الرئيس الإيراني يوجه رسالة إلى رئيس أمريكا الجديد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى